إثر هجمات فرنسا والنمسا..

الاتحاد الأوروبي يضع شروطا جديدة للاجئين

2020-11-11 | منذ 11 شهر

جاء في مشروع بيان مشترك للاتحاد الأوروبي، أعدته فرنسا والنمسا وألمانيا، أنه يجب على المهاجرين القادمين إلى الاتحاد الأوروبي، تعلم لغة البلدان المضيفة لهم.

ويجب على المهاجرين الجدد أيضا، تسهيل عملية اندماج أطفالهم في المجتمع الأوروبي.

وذكرت صحيفة "غارديان"، أن أصحاب المبادرة اقترحوا أيضا، تمويل التعليم الديني في الجاليات المسلمة، وحرمان المنظمات غير الحكومية المعارضة للاندماج من دعم الدولة.

ووفقا للصحيفة، تحظى مسودة البيان، الذي سيدلي به وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة، بتأييد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.  وفي وقت سابق، حذر ماكرون من خطر "الانفصالية الإسلامية".

موضوع يهمك : متحف "الإرميتاج" يعرض في قازان أول ترجمة للقرآن الكريم إلى اللغة الروسية

وتنص مسودة البيان، على أن الهجمات الإرهابية الأخيرة في كونفلان - سان أونورين ونيس وفيينا، أظهرت "حجم التهديد الذي تواجهه أوروبا من الإرهاب الإسلامي"

وتقول الوثيقة: "إن الاندماج الناجح للمهاجرين، ومنحهم الإحساس بالانتماء والمساواة، أمر بالغ الأهمية للتماسك الاجتماعي لمجتمعاتنا الحديثة التعددية والمفتوحة".

وتضيف: "التكامل الناجح يعني، بالإضافة إلى الاعتراف بالقيم الأوروبية، ضرورة تعلم لغة البلد الجديد، وكسب لقمة العيش للمهاجر ولعائلته ودعم اندماج أطفالهم".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي