لماذا يجب عليك وضع بند الاستحقاق في شراكاتك مع الآخرين؟

معاذ يوسف
2020-11-07 | منذ 5 شهر

 

عندما تبدأ في شراكة مع الآخرين، فإنّ واحدة من أهم المخاوف التي تدور في ذهنك، هي حول إمكانية استمرار الأشخاص في العمل معك طوال الوقت، فأنت لا يمكنك السيطرة عليهم ولا توقع المستقبل، وفي الوقت ذاته لا تريد تدمير المجهود الذي بذلته في تأسيس عملك، ثم فجأة تجد نفسك مضطرًا لاستكماله بمفردك في الأوقات الصعبة

 

يمكن تعريف الاستحقاق في طبيعة عمل الشركات الناشئة على أنّ الشريك لا يمكنه الحصول على حصص الملكية الخاصة به إلّا من خلال بقائه في الشركة لفترة معينة من الوقت يتم تحديدها قبل البدء، فإذا ترك الشركة قبل ذلك فإنّه يصبح غير مستحق لهذه الحصص. 

تختار أغلب الشركات فترة الاستحقاق لتكون أربع أو خمس سنوات من تاريخ تأسيس الشركة، وتضيف على ذلك أنّ التوزيع الأول للحصص يحدث بنهاية السنة الأولى للشركة، فإذا غادر أي من الشركاء لأي سبب كان، فإنّه لا يحصل على أي حصص.

كيف يمكن للشركة الاستفادة من مبدأ الاستحقاق؟

يوفر مبدأ الاستحقاق عنصر الأمان في الشركة، فلا أحد يرغب في القلق بشأن العمل وحيدًا إذا تركه البقية، فكل مساهمة تؤثر على نجاح الشركة، فإذا غادر أحد الأشخاص المؤسسين، فإنّ هذا قد يؤثر سلبًا على الشركة ويمنعها من تحقيق النجاح المطلوب بسبب فقدها لأحد العناصر الرئيسة في عملها. ليس هذا فقط الجانب الوحيد للفائدة من الاستحقاق، بل يشمل الأمر الفوائد التالية:

1- توفّر السيولة المطلوبة داخل الشركة: يعتبر توفر السيولة داخل الشركة من أهم العوامل المؤثرة على نجاحها، فبعيدًا عن القيمة السوقية، فإنّ وجود الأموال التي يمكن استخدامها في المعاملات الحالية للشركة هو أمر ضروري جدًا، وبند الاستحقاق يسهّل وجود هذه السيولة بدلًا من توزيع الفلوس على المستحقين.

2- ضمان الاستمرارية للمؤسسين: عندما يبدأ أحد الأشخاص في تأسيس شركته، فإنّه قد يمنحها كل ما لديه من وقت ومجهود، لكن في بعض الأحيان عندما تتاح له فرصة أخرى فيقرر ترك ما يفعله حاليًا ويتجه لهذه الفرصة.

بوجود بند الاستحقاق فإنّه يضمن بقاء المؤسسين في الشركة، لأنّه ببساطة لن يرغب في ضياع المجهود الذي بذله سابقًا ويصبح بلا حصص ملكية في الشركة، فلن يكون قراره بترك الشركة سهلًا أبدًا، وسيفكر فيه جيدًا.

موضوع يهمك : هل تُعرب عن امتنانك بالطريقة الصحيحة؟ إليك أفضل طريقة لشكر الآخرين

3- عدم مطالبة المغادرين بنصيبهم في الحصص: من ناحية أخرى، فإنّ وجود بند الاستحقاق يضمن أنّه في حالة ترك أحد المؤسسين للشركة، فإنّه لن يأتي في المستقبل للمطالبة بحقه في حصص الملكية طبقًا للاتفاق، حيث أنّه في حالة عدم وجود بند للاستحقاق عند تأسيس الشركة، قد يؤدي إلى حدوث هذا الخطأ، وبالتالي تجد نفسك مضطرًا لمنح شخص نصيبه من الحصص حتى في حالة عدم استمراريته في الشركة.

من خلال هذه الفوائد يمكنك أن تضمن لشركتك الناشئة قدرًا كبيرًا من الاستقرار خلال عملها، سواءً استقرار على المستوى المادي من حيث وجود السيولة التي يمكن استخدامها في إدارة تفاصيل العمل، أو استقرار على مستوى الأداء من خلال وجود المؤسسين طوال الوقت.

الاتفاق على بند الاستحقاق في عقد تأسيس الشركة

من المهم ألّا يكون الاتفاق على بند الاستحقاق شفهيًا، بل يجب تسجيله في عقد تأسيس الشركة والاتفاق عليه مع بقية الشركاء، بحيث لا يتفاجأ أحدهم مستقبلًا بوجود هذا البند، كما أنّ الاتفاق على جميع التفاصيل قبل البدء يضمن وضوح الصورة للجميع، وبالتالي قدرا كبيرا من الاطمئنان.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي