تعِد المهاجرين بأموال ووظائف.. عصابات تهريب البشر تنشط بشكل علني على إنستغرام

2020-11-02 | منذ 11 شهر

 

يستدرج مهربو البشر المهاجرين الإيرانيين نحو بريطانيا بوعدهم بوظائف وفيرة ذات أجور عالية، وترحيب حارّ من السكان المحليين غير العنصريين وطقس ممتاز، إذ تعلن عصابات المهربين صراحة عن مسارات هجرة إلى أوروبا وجوازات سفر مزورة أو مسروقة معروضة للبيع على إنستغرام ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، فضلاً عن تصويرهم بريطانيا على أنها جائزة.

حسب تقرير لصحيفة The Times البريطانية، السبت 21 أكتوبر/تشرين الأول 2020، فإنه يعتقد أن الأسرة المكونة من خمسة أفراد والذين غرقوا في بحر المانش، هذا الأسبوع، في أثناء محاولتهم الوصول إلى إنجلترا، من الأكراد الإيرانيين، سافروا عبر أوروبا بمساعدة عصابات التهريب.

مأساة عائلة إيرانية

يتمكن المهاجرون الإيرانيون من الوصول إلى البحر المتوسط وأوروبا عبر تركيا، التي تشترك معها في حدود جبلية.

أقارب العائلة، التي غرق أفرادها هذا الأسبوع، يقولون لمنظمة Hengaw الحقوقية التي تمثل الأكراد في إيران وشمال العراق، إنهم اضطروا إلى السفر، بسبب الصعوبات الاقتصادية.

موضوع يهمك : غرق أسرة إيرانية بأكملها أثناء محاولتهم الهجرة إلى بريطانيا.. وشقيق الضحية يروي

وكان الأب، رسول إيران نجاد، قد قال لإخوته إنه ينوي السفر إلى ألمانيا وسويسرا بعد اعتقاله وتفتيشه في اليونان. وقالوا إنهم لا يعرفون ما الذي دفعه إلى تغيير رأيه والتوجه إلى بريطانيا بدلاً من ذلك.

 

تصعب مراقبتها

من جانبها، تقول إيران إنها تعمل مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، الذي عرَّف إيران على أنها نقطة عبور مهمة لمهربي البشر، فيما شجب المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي هذه المشكلة علناً.

غير أنه في تقرير صدر العام الماضي، قالت المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود، إن طول الحدود الإيرانية الشمالية يجعل من شبه المستحيل مراقبتها بالكامل، وإن الحرس غالباً ما يتلقون رشاوى لغضّ الطرف.

وأضافت أن إعادة فرض الإدارة الأمريكية عقوبات مشددة على إيران زادت الطين بلَّة. وقالت: "إيران بدأت تعتمد من جديد على البضائع المهربة نتيجة العقوبات الجديدة".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي