نيويورك تايمز: هكذا أوقع ماكرون فرنسا في “فخ" الرسوم المسيئة

2020-11-01 | منذ 3 أسبوع

صورة من موقع الطعن في مدينة نيس جنوب فرنسا - رويترز

من إدانة الرسوم المسيئة للرسول والابتعاد عنها بصفة رسمية، إلى تبنّي تلك الرسوم الكاريكاتيرية والحديث عن كتاب قد يتم توزيعه على طلاب المدارس.. رصدت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قصة الرسوم المسيئة للرسول في فرنسا وصولاً إلى المقاطعة.

"دفاع فرنسا المُتشدِّد عن كاريكاتير النبي محمد قد يقودها إلى فخ"، تحت هذا العنوان تناولت New York Times تاريخ الجمهورية الفرنسية في التعامل رسمياً مع نشر تلك الرسوم، التي سبّبت حالة من الغضب العارم في العالم الإسلامي عند نشرها أول مرة في الدنمارك قبل 15 عاماً.

رئيس أدانها وآخر تبنّاها

حين أعادت المجلة الفرنسية الساخرة شارلي إيبدو الكاريكاتيرات التي تصوِّر النبي محمد في مطلع سبتمبر/أيلول، حفَّزَت سلسلةً من الأحداث التي اشتملت على عمليتيّ طعن، واحتجاجاتٍ في الدول المسلمة، ومقاطعةٍ للبضائع الفرنسية، ونقدٍ من جانب حلفاء فرنسا. وتصاعَدَت التوتُّرات بصورةٍ أكبر حين ذَبَحَ شابٌّ إسلامي مُتطرِّف مُعلِّماً فرنسياً بالقرب من باريس في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ونَحَرَ آخر عنق شخصين وسدَّدَ طعنةً قاتلةً لثالث، داخل كنيسة في مدينة نيس الجنوبية هذا الأسبوع.

جاك شيراك رئيس فرنسا الراحل أدان الرسوم المسيئة/ رويترز

لكن المسؤولين الفرنسيين لم يدافعوا فحسب عن حقِّ إعادة نشر الكاريكاتيرات، بل تمادى بعضهم إلى أبعد من ذلك، بما يشمل إعلان بعض القادة الإقليميين أن كتاباً يحوي هذه الصور سوف يُسلَّم لطلاب المدارس العليا، في إطار الالتزام بـ"الدفاع عن قيم الجمهورية".

وعلى مدار التاريخ المُعذَّب للرسوم الكاريكاتيرية في فرنسا طيلة 14 عاماً، شهد الردُّ على الصور هناك تحوُّلاً كبيراً. أُدينَت من قبل هذه الرسومات من جانب رئيس الدولة، لاستفزازها وعدم احترامها للمسلمين، ثم بعد ذلك ابتَعَدَ المسؤولون عنها بمسافةٍ حذِرة، ثم تبنَّت المؤسَّسة السياسية هذه الرسومات اليوم بالكامل، وغالباً ما يُخلَط بينها وبين التزام فرنسا بحرية التعبير.

مأزق خطير وانعزال عن الحلفاء

وضعت الرسوم الكاريكاتيرية فرنسا في مأزقٍ خطير، إذ وسَّعَت انقسامها مع الدول الإسلامية، وزرعت الشعور بالغربة لدى الكثير من المسلمين الفرنسيين. وبالنسبة للمسلمين خارج فرنسا، وبعض من في الداخل، تُعتَبَر الرسوم ببساطة مستفزة، ومهينة لدينهم بصورةٍ لا مبرِّر لها.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

وتشديد دفاع فرنسا عن الصور فصلها حتى أيضاً عن الولايات المتحدة وغيرها من الديمقراطيات الغربية التي أصبحت أكثر حذراً -في مواجهة مجتمعاتٍ مُتنوِّعةٍ بشكلٍ متزايد- بشأن الحديث الذي قد يُعتَبَر هجومياً، بالأخص بالنسبة للأقليات العرقية أو الدينية أو غيرها. وينظر الكثير من الفرنسيين إلى هذه المواقف باعتبارها شكلاً من الصوابية السياسية الأمريكية التي تهدِّد الثقافة الفرنسية.

وفي يوم الجمعة، 30 أكتوبر/تشرين الأول، بعدما قَتَلَ شابٌّ تونسي مهاجر، يبلغ من العمر 21 عاماً، ثلاثةَ أشخاصٍ في الكنيسة الرئيسية في نيس، أعلنت الشرطة أنها ألقت القبض على مُشتَبَه ثانٍ، وتجمَّع حوالي 50 شخصاً أمام الكنيسة إجلالاً للقتلى الثلاثة. وما بدأ باعتباره لحظةً من التضامن قاطعه شخصان من السكَّان المحليين الذين ألقوا باللائمة على الإسلام لوقوع هذه الهجمات، ودَعَتَ سيدةٌ مُحجَّبة المحتشدين إلى عدم الخلط بين المسلمين والإرهابيين.

وقال عمدة مدينة نيس إن الدستور لا بد أن يُعدَّل حتى يمكن لفرنسا أن "تشن حرباً" ضد المتطرِّفين الإسلاميين، وأعلن وزير داخلية فرنسا المُتشدِّد غيرالد دارمانان، بصورةٍ أوضح، قائلاً: "نحن في حرب ضد عدوٍ يكمن بالداخل والخارج على السواء".

الدفاع عن الرسوم "فخ"

وتعكس لغة الدفاع هذه تشدُّداً شاملاً للرؤية الفرنسية للإسلام المتطرِّف. لقد وضع الدفاع الشرس عن الرسوم الكاريكاتيرية الفرنسيين في موقفٍ لا يتيح مجالاً كبيراً للمناورة، إذ يمكن أن يُنظَر إلى أيِّ حلٍّ وسط على أنه تقويضٌ لقيمةٍ أساسية؛ ألا وهي العلمانية الفرنسية الصارمة.

احتجاجات في العاصمة الباكستانية كاراتشي/ رويترز

ويقول بيير هنري تافويلو، الفيلسوف والخبير في العلمانية الفرنسية بجامعة السوربون، إن الصراع حول الرسوم الكاريكاتيرية يقود فرنسا إلى "فخ"، مضيفاً: "في الواقع، لقد أصبحوا رموزاً، وهذا يحوِّل الموقف إلى صراع، لكنه صراعٌ حتميٌّ في رأيي: إذا تخلَّت علمانية فرنسا عن هذه النقطة، فسوف يتعيَّن عليها التخلي عن كلِّ النقاط الأخرى"، متابعاً: "إذا تخلّينا عن الكاريكاتيرات من أجل شخصٍ فرنسي، فسنتخلَّى بذلك عن حرية التعبير، حيث إمكانية انتقاد الأديان".

وفي عام 2015، أدَّى الهجوم على شارلي إيبدو ومقتل 12 شخصاً -بمن فيهم رسامو كاريكاتير وكُتَّاب صحفيون- إلى تعبئةٍ عامة في فرنسا تحت شعار "أنا شارلي"، وانضمَّ مُمَثِّلون عن دولٍ مسلمة، مثل لبنان والجزائر وتونس والأردن وقطر، إلى المسيرة ضد الإرهاب، ومن أجل حرية التعبير، لكن كلَّ هذه الدول في الأيام الأخيرة أدانت إعادة نشر الكاريكاتيرات، بحجة أنها أساءت للمسلمين.

وكان مُحرِّرو شارلي إيبدو قد أعادوا نشر الكاريكاتيرات نفسها إيذاناً ببدء المحاكمة التي طال انتظارها لشركاءٍ مزعومين في هجوم العام 2015، قائلين إنهم يؤكِّدون على ديمقراطية فرنسا.

خطاب ماكرون

وأعقب إعادة النشر خطابٌ رفيع المستوى للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فصَّلَ فيه خططه لمكافحة الإسلاميين، والحملة الحكومية واسعة النطاق على من وصفهم بالأفراد والمنظمات الإسلامية، وهي خطواتٌ ساهمت في تغيير المنظور في الخارج.

وقالت آن غوديتشيلي، الخبيرة الفرنسية في شؤون العالم العربي التي عملت في وزارة الخارجية الفرنسية، إن "النشر وإعادة النشر ليسا نفس الشيء، إعادة النشر يُنظَر إليها باعتبارها إرادةً عنيدة لمواصلة الإذلال. وهذا يختلف عن العام 2015. الآن هناك شعورٌ بأن فرنسا لديها مشكلة مع الإسلام، بينما في العام 2015 كانت فرنسا ضحيةً للإرهابيين".

وطَعَنَ طالبٌ باكستاني غاضبٌ من إعادة النشر شخصين خارج المكتب السابق للمجلة، وقَطَعَ لاجئٌ من أصل شيشاني رأس مُعلِّمٍ في المدرسة الإعدادية كان قد عَرَضَ رسوماً كاريكاتيرية للنبي محمد، وتُعتَبَر حرية التعبير -أو حرية البوح بأمورٍ تجديفية عن الدين- أحد مبادئ الديمقراطية الفرنسية، التي تأسَّسَت من خلال القضاء على سلطة المَلَكية والكنيسة الكاثوليكية الرومانية، وأصبحت أحد الأعمدة الراسخة للعلمانية الفرنسية.

ماكرون مع بابا الفاتيكان فرانسيس/ رويترز

وفصلت العلمانية الفرنسية الكنيسة عن الدولة، وكان ذلك مُتجذِّراً في قانونٍ رُسِّخَ في العام 1905، حين كانت فرنسا لا تزال تفتقر إلى مجتمعٍ مسلم ذي شأن، ويقول الفيلسوف تافويلو إن العلمانية الفرنسية استندت إلى فكرة أن الإيمان هو مسألة خاصة، وبالتالي يجب أن يقتصر على المجال الخاص.

وقال جان بوبيرو، المؤرِّخ البارز للعلمانية الفرنسية، إن الفكرة كانت إعطاء الأسبقية للدولة. وقال: "فرنسا الحديثة تعتبر أنها أقامت نفسها ضد الدين"، وتعزَّزَت العلمانية الفرنسية الصارمة بشكلٍ غير مباشر من خلال زيادة علمنة المجتمع الفرنسي. ووفقاً لتقريرٍ صدر عام 2016 عن معهد مونتين في باريس، يمارس 8% فقط من الفرنسيين شعائر دينهم بانتظام.

وقال بوبيرو إن طريقة عيش العلمانية وفرضها ازدادت تصلُّباً كردِّ فعلٍ على ارتفاع عدد المسلمين في فرنسا. ويشكِّل المسلمون اليوم 10% من سكَّان فرنسا، وهم أكثر تديُّناً بكثير من نظرائهم المسيحيين واليهود. وأفاد التقرير أيضاً أن 31% من المسلمين يتردَّدون على المساجد مرةً واحدةً على الأقل في الأسبوع.

تناقضات علمانية فرنسا

وتحمل العلمانية الفرنسية الحقَّ في انتقاد جميع الأديان، ولكن ليس المؤمنين بها، وغالباً ما يكون من الصعب رسم خطٍّ فاصلٍ بين الأمرين، وقد جَعَلَ ذلك العديد من المسلمين يشعرون بالإهانة الشخصية من نشر رسوم كاريكاتيرية للنبي محمد.

وما يُعقِّد الأمور هو أن فرنسا تكبح بعض حرية التعبير، إذ تحظر على سبيل المثال الهجمات على الناس بسبب دينهم أو لون بشرتهم، وتحظر إنكار الهولوكوست.

واستخدَمَ المُعلِّم الذي قُطِعَت رأسه كاريكاتيرين للنبي محمد من صفحات مجلة شارلي إيبدو في فصلٍ دراسي حول حرية التعبير، وهو ما أثار غضب العديد من الطلاب المسلمين وأولياء أمورهم. واعتبرت الحكومة مقتل المُعلِّم بمثابة هجومٍ على الدولة، لأن مُعلِّمي المدارس العامة يضطلعون بدورٍ رئيسي في تدريس العلمانية.

   تظاهرة لإحدى جماعات تفوق العرق الأبيض المتطرفة في فرنسا 2016 

 

وبعد أيامٍ قليلة من القتل، أعلن قادة 13 منظمة في فرنسا أنهم سينشرون كتيباً لطلاب المدارس العليا لعرض الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد، وقال إيانيس رودر، مُعلِّم التاريخ بمدرسةٍ إعدادية وعضو مجلس الحكماء الذي أنشأته الحكومة الفرنسية عام 2018 لتعزيز العلمانية في المدارس العامة: "إن فن الكاريكاتير هو تقليدٌ قديم يمثِّل جزءاً من ديمقراطيتنا".

وأضاف أنه يواجه صعوباتٍ متزايدة في تدريس حرية التعبير والحق في رسم الكاريكاتير الساخر بسبب "الانتشار الواسع للتديُّن بين العديد من الطلاب الذين يقولون إنهم مسلمون".

حرية التعبير في مقابل احترام الأديان

لكن محمد موسوي، رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، قال إنه يجب أن تكون هناك حدودٌ للسخرية الهجومية، حين يتعلَّق الأمر بالمعتقدات الدينية. وأشار إلى أن الحدَّ من نشر الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد يتفادى تأجيج التطرُّف.

وقال موسوي عن الرسوم الكاريكاتيرية في مقابلةٍ مع شبكة راديو France Info: "لا أعتقد أن هذه هي الطريقة الصحيحة لشرح حرية التعبير للأطفال. يفرض واجب الأخوة على الجميع التنازل عن بعض الحقوق".

وفي تصريحٍ لاحق، قال موسوي إن اقتراحه بـ"التخلي عن بعض الحقوق" كان غير دقيق. لكنه أضاف: "إذا منحت حرية التعبير الحقَّ في أن تكون ساخراً أو فكاهياً، فيمكننا أن نفهم أن الرسوم الكاريكاتيرية التي تضع نبياً لملايين المؤمنين في مواقف مهينة لا يمكن أن تندرج ضمن هذا الحق".

ونظراً لاكتساب الرسوم الكاريكاتيرية أهميةً رمزيةً قوية منذ هجمات العام 2015، أصبح من العسير سياسياً إثارة الأسئلة حولها، وقالت كليمنتين أوتين، المُشرِّعة اليسارية الجذرية من حزب فرنسا الأبيَّة، إن الجدل حول الإرهاب والعلمانية "تهيمن عليه العاطفة ولم يعد عقلانياً".

وقالت إن بعض السياسيين يستخدمون العلمنة كوسيلةٍ لـ"نبذ كلِّ المسلمين"، وأضافت: "قلقي هو أنه من خلال القيام بذلك يذهب عددٌ من المسلمين إلى أحضان المتطرِّفين".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي