4 عادات سامة في العلاقات العاطفية

2020-10-26 | منذ 7 شهر

 

يحب الناس تخيل أنهم يعيشون قصة "الحب الحقيقي". ولكن حتى لو كان هناك شيء من هذا القبيل ، فإنه يتطلب منا في بعض الأحيان تقبل الأشياء التي لا نحبها. يقبل الأزواج الناجحون ويفهمون أن بعض الخلافات أمر لا مفر منه ، وأنه سيكون هناك دائمًا أشياء معينة لا يحبونها في شريكهم  أو أشياء لا يتفقون معها - كل هذا جيد. أنت كشريك في علاقة عاطفية يجب أن تشعر بالحاجة إلى تغيير شخص ما لتحبه. ولا يجب أن تدع بعض الخلافات تقف في طريق علاقة سعيدة وصحية. في بعض الأحيان، قد تؤدي محاولة حل التعارض إلى حدوث المشاكل أكثر من إصلاحه. ولكن ببساطة بعض المعارك لا تستحق القتال. وأحيانًا، أفضل استراتيجية لاستمرار العلاقة هي استراتيجية "عش ودعنا نعيش"

الرغبة في إيذاء مشاعر الشريك

من المهم أن ترتب الأولويات في علاقتك فهناك شيء أهم من الشعور بالرضا طوال الوقت.

على سبيل المثال، الشعور الجيد، النظر الى غروب الشمس، والمشي على الشاطئ تحدث فقط عندما تهتم بالأمور الأهم في علاقاتك وهي: القيم، والاحتياجات، والثقة. إذا كنت تشعر بالاختناق وتريد المزيد من الوقت لوحدك، يجب أن تكون قادرًا على قول ذلك دون لوم شريكك وهو بحاجة إلى ذلك أيضاً، كن قادرًا على سماع الطرف الأخر دون لومه أو التسبب في شعوره بالأذى، قد يكون سبب شعورك السيء تراكمات أخرى من العمل، الحياة بشكل عام فلا تدع الشريك يتحول الى شماعة لمشاعرك السيئة. كلنا نحتاج الى فترة لإعادة شحن بطاريتنا العاطفية والجسدية والعقلية، تحدث معه هذه المحادثات مهمة إذا أردنا أن نحافظ على علاقة صحية، علاقة تلبي احتياجات الطرفان.

انهاء العلاقة السام 

للأسف تعتبر التضحية الرومانسية نموذج للعلاقة الناجحة في ثقافتنا. ولكن في الحقيقة معاييرنا لشكل "العلاقة الناجحة " كلها خاطئة. كما في الأفلام إذا انتهت العلاقة ولم يمت شخص ما، نعتبر العلاقة فاشلة،

موضوع يهمك :  7 اشياء غريبة من الشائع أن يجدها الرجال جذابة في النساء

بغض النظر عن الظروف العاطفية أو العملية الموجودة في حياة الشخص. وهذا نوع من الجنون. في بعض الأحيان الشيء الوحيد الذي يمكن أن ينقذنا هو إنهاء العلاقة السامة في الوقت المناسب، قبل أن تصبح ضارة جدًا. والاستعداد للقيام بذلك يسمح لنا بوضع الحدود اللازمة لمساعدة أنفسنا وشريكنا على النمو سويا إذا كنت في علاقة غير مجدية عاطفيا ومعنويا غادر لا تكن ضحية.

الشعور بالانجذاب للأشخاص خارج العلاقة

تخبرنا نصوصنا الثقافية أنه بمجرد وقوعنا في الحب ، من المفترض أن تكون هذه نهاية القصة. و إذا غازلنا شخص ما واستمتعنا بذلك أو إذا وجدنا أنفسنا نمتلك خيالًا جنسيًا خاطئًا ، فلا بد أن هناك شيئًا خاطئًا فينا أو في علاقتنا. لكن هذه ليست المشكلة. في الواقع ، من الأصح السماح لنفسك بتجربة هذه المشاعر بحذر ثم تركها.

قبول عيوب شريكك

كل شخص لديه عيوب. لا يمكنك إجبار أي شخص على التغيير. لذلك أنت يجب أن تواعد شخصًا لديه عيوب يمكنك العيش معها أو حتى تقديرها. المقياس الأكثر دقة لحبك لشخص ما هو ما تشعر به حيال عيوبه. اذا قبلت بها وعشقت بعض عيوبهم مثل هوسهم بالنظافة، تصرفاتهم الاجتماعية، يمكنهم قبول بعض عيوبك وحتى الإعجاب بها ، حسنًا ، هذا مؤشر حقيقي على

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي