ميكور ريشون : تحريض إسرائيلي على النواب العرب بالكنيست لمعارضتهم التطبيع

2020-10-20 | منذ 1 شهر

 النواب العرب في الكنيست الاسرائيلي

تحدث جنرال إسرائيلي عن معارضة الأعضاء العرب من القائمة المشتركة بالكنيست الإسرائيلي لاتفاقيات التطبيع مع الإمارات والبحرين، معتبرا أن ذلك إثباتا على أنهم "يعملون ما بوسعهم للإضرار بمصالح وأمن إسرائيل".

وأضاف تال براون المستشار الاستراتيجي في مقاله بصحيفة "ميكور ريشون"، أن "منطلقات النواب العرب في معارضتهم لاتفاق الإمارات وإسرائيل أنه يقوم على مبدأ خاطئ، وبموجبه باتت المشكلة الرئيسية في الشرق إيران، وليس القضية الفلسطينية، ومن خلال الاتفاق تحاول الدول العربية إقامة تحالفات مع إسرائيل لمواجهة إيران، وبالتالي فهم لا يقبلونه أخلاقيا ووطنيا".

وأشار إلى أن "اتفاقات السلام الحالية، التي قد تبدو سابقة لدول أخرى بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تسبب لأعضاء القائمة المشتركة خيبة أمل وأسى كبيرين، بصفتهم الهيئة التمثيلية في الكنيست التي تهتم بمصالح الفلسطينيين، لذلك فهم اختاروا بوضوح معارضتها، بينما كان يمكنهم الامتناع عن التصويت، أو التغيب عن الجلسة الكاملة، أسوة بـ27 نائبا اختاروا عدم التصويت للاشتباه بإخفاء ملاحق سرية من الاتفاق عنهم".

وزعم أن "معارضة أعضاء الكنيست العرب للاتفاق مع الإمارات يعني أنهم يراهنون على الخيار الفلسطيني من جديد، وانضموا إلى موقف المعسكر المعادي لإسرائيل مع إيران وحزب الله وحماس والجهاد الإسلامي وغيرها، ما يعني أنهم يصرون على الإثبات مرارا وتكرارا أنهم يبذلون بشكل منهجي كل ما في وسعهم للإضرار بشخصية إسرائيل، ومصالحها، وأمنها".

وأوضح أن "ما قام به النواب العرب من معارضة لاتفاق السلام يحمل إشارات تخريبية لحدث تاريخي يحدث في إسرائيل مرة واحدة في كل جيل".

وقال إنه "بعد أن كشفت القائمة المشتركة عن ورقة أخرى معروفة من سياساتها المعادية لإسرائيل، يبقى السؤال عن ما إذا كان سيتم كسر التقليد السياسي والحزبي المعمول به في إسرائيل في الانتخابات المقبلة للكنيست، بتعليق عضوية القائمة المشتركة، ورفض إشراكها في تلك الانتخابات للأسباب السابقة".

 تجدر الإشارة إلى أن الكنيست الإسرائيلي، صادق الخميس الماضي على اتفاق التطبيع مع الإمارات.

وصوت 80 نائبا من أصل 120 لصالح الاتفاق، بينما عارضه 13 نائبا، فيما امتنع عدد آخر من النواب عن التصويت.

وأعلن النواب العرب بالكنيست (عددهم 15 عضوا) معارضتهم للاتفاقية، وتغيب اثنان منهم عن التصويت لأسباب صحية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي