الموندو: 2020 الأسوأ على لبنان منذ الحرب الأهلية

2020-10-17 | منذ 7 يوم

نشرت صحيفة "الموندو" الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن الأزمات المتلاحقة التي شهدها لبنان منذ بداية سنة 2020، والتي جعلت البلاد تصل إلى طريق مسدود سياسيا واقتصاديا واجتماعيا .

وقالت الصحيفة في التقرير إن 2020 كانت "سنة كارثية" بالنسبة إلى لبنان، وأنها الأسوأ منذ الحرب الأهلية التي عاشتها البلاد بين عامي 1975 و1990.

شهد لبنان في 2020 ثورة شعبية عارمة وأزمة سياسية وانهيارا مصرفيا وماليا وكارثة اجتماعية، بالإضافة إلى تفشي فيروس كورونا وانفجار مرفأ بيروت الذي خلّف وفاة أكثر من 200 شخص وأحدث دمارا هائلا في العاصمة بيروت.

أزمات متلاحقة

حسب الصحيفة، بدأت الأحداث تتلاحق منذ خروج اللبنانيين للشارع أواخر العام الماضي احتجاجا على زيادة الضريبة على مكالمات الواتساب، وقد بدا الأمر في البداية كأنه مجرد حراك عادي.

لكن على مدى أسابيع، تظاهر المحتجون ضد الطبقة السياسية الحاكمة والفساد المستفحل في أجهزة الدولة، ومثّلت تلك الاحتجاجات الشرارة التي انطلقت بعدها سلسلة من الأحداث الكارثية.

أدت تلك المظاهرات غير المسبوقة منذ ثورة الأرز سنة 2005، إلى استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري، وأصرّ المتظاهرون على البقاء في الشوارع للمطالبة بحكومة تكنوقراط مستقلة وتغيير الطبقة السياسية التي استحوذت على السلطة لثلاثة عقود.

تضيف الصحيفة أن عدة عوامل أدت إلى إطفاء لهيب الاحتجاجات الشعبية، مثل القمع الذي مارسه النظام وانهيار العملة المحلية وانهيار النظام المصرفي وتفشي فيروس كورونا المستجد، وقد تعمّقت الأزمة الاقتصادية والمالية بعد إنفجار مرفأ بيروت.

يعيش نصف السكان حاليا تحت خط الفقر، وقد أصبح الأمن الغذائي في خطر، وانهار النظام الصحي بشكل تام، ويعتمد الاقتصاد اللبناني حاليا على المساعدات الدولية.

الهروب نحو المجهول

وفقا لبيانات منظمة "أنقذوا الأطفال" غير الحكومية، شهد لبنان موجة هجرة واسعة بعد إنفجار مرفأ بيروت. في الأشهر الأخيرة، غامر مئات الأشخاص بالهروب عبر البحر الأبيض المتوسط بحثا عن فرص حياة أفضل. خلال شهر أيلول/ سبتمبر وحده، أعيد إلى لبنان 230 شخصا أبحروا سرا من أجل الوصول إلى شواطئ قبرص.

شاهد خالد (12 سنة) والدته تموت بعد ثمانية أيام على متن قارب في عرض البحر. وحاولت براء، وهي طالبة تمريض تبلغ من العمر 19 سنة، مساعدة طفلين دون سن الثالثة يعانيان من أعراض الجفاف بعد أسبوع في البحر دون طعام أو ماء. تقول براء في شهادة أدلت بها لمنظمة "أنقذوا الأطفال": "الأصغر مات بين ذراعي".

وعلّق روني أبو سعد الذي انهار متجره بسبب انفجار المرفأ قائلا "ماذا يمكن أن يحدث لنا غير الموت؟". وقال أبو سعد لوكالة رويترز بعد مرور أيام من الكارثة "هذا البلد الآن يشبه قادته، هُم أشبه بالأنقاض والقمامة في الشوارع، ولو كان لأحدهم ذرة ضمير فليقدم استقالته".

الفجوة بين الشعب والطبقة السياسية

تضيف الصحيفة أن لبنان يعيش حالة من الشلل السياسي، حيث استقالت حكومة حسان دياب بعد أسبوع من انفجار بيروت، وقد عجزت عن تغيير المعادلة السياسية في ظل هيمنة حزب الله وحركة أمل حليفي الرئيس المسيحي ميشال عون. كما قدم  مصطفى أديب استقالته لاحقا بعد الفشل في تشكيل حكومة مستقلة.

ونقلت الصحيفة عن بياتريس غوتيريز، أستاذة العلاقات الدولية في الجامعة الأوروبية والخبيرة في شؤون الشرق الأوسط، قولها "هناك فجوة كبيرة بين المجتمع اللبناني والطبقة السياسية لدرجة أنه حتى بعد سنة من الاحتجاجات، لم يتمكن المجتمع المدني من تغيير الطبقة السياسية".

وأضافت "خلف هذه الطبقة السياسية هناك مشكلة أخرى معقّدة للغاية، تتمثل في حزب الله. بصرف النظر عن صورته كمنظمة إرهابية تهدد إسرائيل، يتمتع حزب الله داخل لبنان بقاعدة شعبية عريضة ونفوذ كبير في صلب نظام الحكم".

واعتبرت غوتيريز أن النظام السياسي في لبنان "منظم ومتجذر لدرجة أنه من الصعب جدا ظهور أطراف سياسية جديدة على الساحة، ومن الصعب جدا تجديده بسبب تركيبة الأحزاب في حد ذاتها وهويتها، ونفوذ حزب الله".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي