واشنطن بوست: لماذا ترامب واثق جدا في إعادة انتخابه وفتح الاقتصاد؟

2020-10-15 | منذ 1 شهر

الرئيس الأميركي دونالد ترامب

قال كاتب مقال في "واشنطن بوست" (Washington Poast) إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدا -خلال مقابلة بودكاست- واثقا جدا من إعادة انتخابه الشهر القادم رغم أن استطلاعات الرأي تشير إلى غير ذلك.

وذكر ترامب، في لقاء أجراه معه كاتب العمود الأسبوعي بالصحيفة، مارك تيسين، أن لديه "حماسا كبيرا" بالفوز في الانتخابات الرئاسية، مضيفا أن معسكر خصمه جو بايدن ينتابه "حماس ذو طابع سلبي".

وتابع "الحماس السلبي لا يفوز بالسباقات، وإن توفر الحماس الإيجابي يعني أن الناس يحبون شخصا ما" وهذه هي الكيفية التي تُربح بها الانتخابات.

ونشرت الصحيفة المقابلة على تطبيق "فليب بورد" وهي منصة تتيح تصفح جميع الشبكات الاجتماعية، وقراءة الأخبار وأهم المقالات الحصرية والمميزة.

واستشهد ترامب باستطلاع للرأي أجرته شبكة "فوكس نيوز" أظهر أن 49% من الأميركيين يعتقدون أن جيرانهم يؤيدونه. وقال في هذا الصدد "هؤلاء يعرفون جيرانهم".

دليل على كذب الاستطلاعات

وأفاد استطلاع آخر أجرته مؤسسة "هيل-هاريس إكس" أن العديد من الأميركيين يظنون أن الآخرين يكذبون على منظمي الاستطلاعات عندما يسألونهم عمن يفضلونه بالتصويت، وهو ما يعتبرون دليلا على كذب تلك الاستطلاعات، بحسب تيسين.

واستأنف ترامب للتو حملته الانتخابية بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وعندما سأله تيسين عما إذا كانت الإصابة بالعدوى قد أثرت عليه وعلى نظرته للفيروس، قال الرئيس "أتدري، لقد فقدت 5 أصدقاء. بعضهم مقربون لي جدا، لكنهم رحلوا سريعا. والآن عندما أفكر فيما تعرضت له، أعتقد أنه كان بإمكاننا إنقاذ أولئك الناس".

وأضاف: "أتدري، لدينا زيادة هائلة في أدوية رائعة حقا.. لقد أبلينا بلاءً حسنا خلال فترة وجيزة، وكانت إدارة الغذاء والدواء مذهلة".

وعود

ووعد ترامب بأن يكون كل أميركي قادرا على الحصول مجانا على نفس الأدوية والعلاجات التي تلقاها.

وذكر الصحفي الذي أجرى اللقاء أن ترامب تعرض للانتقاد بسبب سعيه جاهدا لإنهاء الإغلاق العام وإنهاء تدابير العزل الصحي، وإعادة فتح الاقتصاد.

لكن ديفيد نابارو مبعوث منظمة الصحة العالمية الخاص بشأن مواجهة جائحة "كوفيد-19" صرح بأنهم في المنظمة لا يدعون الدول إلى فرض إغلاق عام كوسيلة رئيسة للسيطرة على الفيروس.

وقال إن الإغلاق العام عاث في العالم خرابا، وأضر بالفقراء خصوصا، محذرا من أن معدلات الفقر في العالم قد تتضاعف العام المقبل، وكذا سوء التغذية لدى الأطفال.

الرئيس: وفرنا 11.4 مليون فرصة عمل خلال 4.5 أشهر

كان سباقا

ويعلق تيسين على ذلك بالقول إن الرئيس ترامب كان سبّاقا عندما حذر من مخاطر الإغلاق العام، ومن ثم فهو محق في الاعتقاد بأن تصريح نابارو يثبت صحة موقفه.

ويوضح أنه ناقش مع ترامب أثناء المقابلة نتائج استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة غالوب وأظهر أن 56% من الأميركيين يرون أنهم أفضل حالا الآن مما كانوا عليه قبل 4 سنوات. وهي نسبة -وفقا للصحفي الذي أجرى اللقاء- تجعل ترامب يسير في طريق الفوز بالانتخابات.

غير أن 42.2% فقط من الناخبين يقولون إنهم يعتزمون التصويت لصالح ترامب، بحسب ريال كلير بوليتيكس "RealClearPolitics" وهو موقع إخباري سياسي أميركي ومجمع بيانات استطلاعات الرأي.

سياساته مقبولة وليس شخصه

وعندما سئل عن الأسباب التي تدعو العديد من الناخبين للموافقة على سياساته لكن دون أن يوافقوا على شخصه، وما الذي سيفعله لكسبهم إلى جانبه الأسابيع الثلاثة المقبلة، قال ترامب "كل ما أستطيع عمله أن أستحدث أعظم اقتصاد على الإطلاق، وهو ما نقوم به".

وأعرب الرئيس عن اعتقاده بأن "الناس يريدون فرض القانون والنظام، كما يريدون اقتصادا عظيما".

ويعتقد تيسين في مداخلاته العديدة، أثناء استعراضه لما دار في حواره مع الرئيس، أن المرشح الديمقراطي بايدن يسعى لخطب ود الناخبين حيث درج على استخدام نفس لغة ترامب عند الحديث عن الاقتصاد، وعلى الظهور بمظهر المعتدل عندما يتعلق الأمر بالمواقف الراديكالية لحزبه الديمقراطي.

الأميركيون يثقون بترامب اقتصاديا

ويشدد تيسين على أن ترامب بحاجة إلى تذكير -من قالوا إنهم في حال أفضل الآن عما كانوا عليه قبل 4 سنوات- بألا ينسوا أن إدارة الرئيس باراك أوباما ونائبه بايدن هي التي كانت تتولى زمام الأمور في البلاد ذلك الوقت.

ويؤمن الرئيس بأن الانتعاش الاقتصادي كفيل بإقناع الناخبين للتصويت له. وقال في ذلك "لقد بنيت الاقتصاد في المرة الأولى، وأعكف الآن على بنائه للمرة الثانية. وسيكون أفضل مما كان عليه العام الفائت".

ومضي إلى القول "سنحقق أرقاما قياسية جديدة، ونحن نحقق حاليا أرقاما جديدة في توفير فرص العمل" مشيرا إلى أنهم وفروا 11.4 مليون فرصة عمل خلال 4 أشهر ونصف الشهر الماضية.

ويزعم الصحفي تيسين أن الأميركيين يثقون بترامب فيما يتعلق بالأمور الاقتصادية أكثر من بايدن.

وينقل عن ترامب القول "لولا تفشي جائحة كوفيد-19 لكان لدينا بلد موحد الآن، ذلك لأن النجاح يجمع شتاته".

وتختم "واشنطن بوست" مقالها بتأكيد ترامب أن "أفضل عام مررنا به كان العام الفائت، وأن أفضل سنة على الإطلاق ستكون السنة القادمة وهي التي ستقرِّب الناس من بعضهم".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي