أحدهم فاز رغم خسارته، وآخر حصل على نسبة 100%..

أغرب 8 انتخابات رئاسية حصلت في الولايات المتحدة

2020-10-12 | منذ 4 شهر

على مدار أكثر من 200 عام ماضية تناوب على رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية الكثير من الرؤساء، بعضهم من جاء عن طريق انتخابات ديمقراطية نزيهة وبعضهم الآخر كان فوزهم موضع جدل.

أغرب الانتخابات الرئاسية في أمريكا

من انتخابات 1788-1789 التي فاز بها جورج واشنطن بأغلبية ساحقة حتى انتخابات العام 2000 وفوز جورج دبليو بوش بقرار المحكمة العليا، إليكم أغرب 10 انتخابات رئاسية حصلت في أمريكا بحسب ما ذكرته شبكة CNN الأمريكية.

1789: جورج واشنطن يفوز بنسبة 100%

كانت انتخابات العام 1788-1789 أول انتخابات رئاسية تجرى في الولايات المتحدة الأمريكية كما كانت الأولى والأخيرة التي امتد التصويت فيها سنتين مختلفتين.

جورج واشنطنإذ بدأ التصويت في 15 ديسمبر 1788 وانتهى في 10 يناير 1789.

وبموجب الدستور الأمريكي الجديد الذي تم التصديق عليه في العام 1788 تم انتخاب جورج واشنطن رئيساً بالإجماع بعد حصوله على نسبة 100% من أصوات الهيئة الانتخابية؛ وذلك تقديراً لدوره في حرب الاستقلال الأمريكية، وترؤسه للاتفاقية التي صاغت الدستور الأمريكي.

1800: توماس جيفرسون ينهي هيمنة الفيدراليين

بدأت الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جمعت مرشح الحزب الديمقراطي توماس جيفرسون ومرشح الحزب الفيدرالي جون أدامز،  في 31 أكتوبر 1800 وانتهت في 3 ديسمبر من العام ذاته.

في حالة لم تحصل من قبل، تعادل المرشحان بعدد الأصوات التي حصل عليها كل منهما وكاد ذلك يتسبب في تعديل الدستور.

ولكسر هذا التعادل تم اللجوء إلى الكونغرس الذي بقي حتى 7 فبراير 1801 ليعلن تسمية جيفرسون منتصراً، وتعيين جون أدامز نائباً به.

توماس جيفرسونكانت هذه الانتخابات البداية الحقيقية لتأسيس الهيمنة الحزبية في أمريكا، فقد أنهى انتصار مرشح الديمقراطيين جيفرسون هيمنة الحزب الفيدرالي وبداية مرحلة حله الذي تم في العام 1824، ومن ثم ظهور الحزب الجمهوري إلى الساحة بديلاً عنه.

1860: انتخابات تتسبب بحرب أهلية

كان لفوز مرشح الحزب الجمهوري أبراهام لينكولن على نظيره الديمقراطي جون بريكنريدج سبباً مباشراً في اندلاع حرب أهلية دموية استمرت 5 أعوام.

فبعد الانتخابات التي شهدت واحدة من أعلى نسب إقبال الناخبين، قامت عدّة ولايات جنوبية وهي (كارولينا الجنوبية، مسيسيبي، جورجيا، لويزيانا، فلوريدا، ألباما) بالانسحاب من الاتحاد الأمريكي وتشكيلها لدولة جنوبية مستقلة، خوفاً من إلغاء لينكولن لقانون العبودية الذي أقرته المحكمة الأمريكية العليا قبل الانتخابات بـ 4 سنوات.

أبراهام لينكولن لكن لنكولن تمكن من قمع هذه الدولة وإعادة جميع الولايات إلى الاتحاد الأمريكي، إضافة إلى إنهائه قانون العبودية.

1872: وفاة أحد المرشحين

لم تكن انتخابات العام 1872 غريبة لأنها شهدت ترشيح فيكتوريا وودهول نفسها كأول امرأة في تاريخ الولايات المتحدة تترشح لمنصب الرئاسة، بل لأن أحد المرشحين الأساسيين قد توفي قبل أن يعرف نتيجة التصويت النهائي للهيئة الانتخابية.

وشهدت تلك الانتخابات تنافساً شرساً بين كل من هوراس غريلي مرشح الحزب الجمهوري الليبرالي المنضم إلى التحالف الديمقراطي الذي تم إنشاؤه بهدف هزيمة يوليسيس غرانت مرشح الحزب الجمهوري والذي كان يحظى بشعبية كبيرة في البلاد.

ولكن للأسف لم تكتمل خطتهم بنجاح إذ فاز غرانت بالانتخابات الشعبية بنحو 3 ملايين على الرغم من عدم إكماله لحملته الانتخابية من أجل رعاية زوجته المريضة والتي توفيت قبل بدء الانتخابات بأسبوع تقريباً، بينما حقق هوراس غريلي نحو مليونين و800 ألف صوت.

وقبل أن تدلي الهيئة الانتخابية بأصواتها توفي غرانت بشكل مفاجئ، فتم تقسيم أصواته الانتخابية البالغ عددها 66 صوتاً على 4 مرشحين آخرين سيما توماس هندريكس الذي رشح لمنصب نائب الرئيس.

1876: خسارة المرشح الفائز

تعد نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 1876 من بين الأكثر إثارة للجدل على الإطلاق.

فرغم فوز صامويل تيلدن مرشح الحزب الديمقراطي على نظيره الجمهوري رذرفورد هايز بعد أول فرز للأصوات بواقع 184 صوتاً لتيلدن مقابل 165 لهايز فإن الأخير هو من أصبح رئيساً للولايات المتحدة.

وذلك بعد أن تنازل الديمقراطيون عن الانتخابات لصالح الجمهوريين مقابل إنهاء إعادة الإعمار وانسحاب القوات الفيدرالية من الدول الجنوبية التي شهدت حرباً أهلية لانفصالها.

1920: مرشّح قاد حملته من السجن

في العام 1920 تم تنصيب مرشح الحزب الجمهوري وارن جي هاردينغ رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية بعد تفوقه الكاسح على مرشح الحزب الديمقراطي جيمس أم كوكس بــ 404 أصوات من الهيئة الانتخابية مقابل 127 فقط.

المثير في هذه الانتخابات أنها شهدت أيضاً رابع مشاركة لمرشح الحزب الاشتراكي يوجين فيكتور دبس، الذي كان حينها مسجوناً مدة 10 سنوات بتهمة التحريض على التمرد.

موضوع يهمك : قصة الرئيس الأمريكي الوحيد الذي رفضه حزبه

وعلى رغم أن دبس لم يكن مؤهلاً لأن يصبح رئيساً بسبب سجنه فإنه كان قد وعد في حملته الانتخابية التي قادها من داخل زنزانته بأنه سوف يصدر عفواً خاصاً عن نفسه حال فوزه.

لم يفز دبس بأي أصوات انتخابية إلا أنه حصل على نحو 913 ألف صوت وهو ما يعد أعلى نسبة على الإطلاق يحصل عليها مرشح لحزب اشتراكي في انتخابات الرئاسة.

1960: أصغر رئيس أمريكي منتخب

رغم أنّ الديمقراطي جون كينيدي كان أصغر مرشح لمنصب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية بعمر 43 عاماً، فإنه تمكن من الفوز بصعوبة بالغة على منافسه الجمهوري ريتشارد نيكسون بعد حصوله على 303 أصوات من الهيئة الانتخابية مقابل 219 صوتاً لنيكسون.

بينما كانت الانتخابات الشعبية أكثر منافسة فحصل كينيدي على نحو 34 مليوناً و200 ألف صوت مقابل 34 مليوناً و100 ألف لنيكسون.

وبعد فوزه هذا تمكن كينيدي من على شعبية كبيرة أولاً بسبب صغر سنه، وثانياً لقيادته الحكيمة للولايات المتحدة خلال حربها الباردة مع الاتحاد السوفييتي، وأخيراً خلال عملية اغتياله التي تمت على الهواء مباشرة في العام 1963.

2000:  فوز المرشح الخاسر!

تغلب مرشح الحزب الديمقراطي آل جور على المرشح الجمهوري جورج دبليو بوش في التصويت الشعبي للانتخابات الأمريكية لعام 2000.

وقد حصل آل جور على 20 مليوناً و999 ألف صوت مقابل 50 مليوناً و456 ألف صوت لجورج دبليو بوش.

ورغم ذلك فإن جورج بوش الابن كان هو الفائز بسبب حصوله على 271 صوتاً في الهيئة الانتخابية مقابل 266 صوتاً لــ آل جور.

توضيح: كيف تتم الانتخابات في أمريكا والفرق بين التصويت الشعبي والانتخابي!

رغم أنّ انتخابات الرئاسة الأمريكية تتم بالاقتراع الشعبي فإن الأمر لا ينتهي هنا وحسب فالمرشح الذي يحصل على أكبر عدد من أصوات الناخبين لن يكون بالضرورة الرئيس القادم للبلاد، بل سيظل مصيره رهناً بيد مجموعة تسمى المجمع الانتخابي.

وهذا المجمع الانتخابي مكون من 538 مندوباً يمثلون كافة الولايات يتم ترشيحهم عن طريق التصويت الشعبي عبر وضعهم على ورقة الاقتراع‎، وهناك ولايات أخرى تختارهم خلال المؤتمرات العامة للأحزاب في الولاية، أو يختارهم الكونغرس المحلي لكل ولاية.

وبما أنّ كل ولاية من هذه الولايات تمثل بحسب عدد أعضائها في مجلسي الشيوخ والنواب، يلجأ المرشحون إلى التركيز على بعض الولايات التي تمتلك عدداً أكبر من الأصوات في المجلس الانتخابي مثل ولاية كاليفورنيا التي تمتلك 55 صوتاً، وتكساس 32 صوتاً، وفلوريدا التي كانت نقطة الفصل في حالة جورج بوش الابن 29 صوتاً.

وبمجرد حصول أحد المرشحين على 270 صوتاً انتخابياً سيتم تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية مدة 4 سنوات.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي