العاهل المغربي: أطلقنا خطة لإنعاش الاقتصاد من تأثيرات "كورونا"

2020-10-09 | منذ 2 شهر

العاهل المغربي، الملك محمد السادس

قال العاهل المغربي، الملك محمد السادس، الجمعة 9أكتور2020، إن البلاد أطلقت خطة لإنعاش الاقتصاد من تأثيرات جائحة كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19" السلبية.

وأشار العاهل المغربي في كلمة متلفزة، إلى أن تلك الخطة، ستسعى لتخطي تأثيرات أزمة كورونا والتخفيف من حدتها.

وقال الملك محمد السادس إنه سيتم تعميم "التغطية الصحية الإجبارية" في خطة ستصل إلى عام 2022.

كما أوضح أن تلك "التغطية الصحية" سيتم إدخال أكثر من 22 مليون مغربي تحت نطاقها.

قال العاهل المغربي محمد السادس في خطاب افتتاح الدورة البرلمانية إن أزمة كورونا أظهرت اختلالات كبيرة ومظاهر عجز... وأثرت سلبا على الاقتصاد والتشغيل، لذلك تم إطلاق خطة إنعاش الاقتصاد ومشروع تعميم التغطية الاجتماعية، وإصلاح مؤسسات القطاع العام"، مشيرا إلى أنه "من شأن هذه المشاريع الكبرى أن تساهم في تجاوز آثار الأزمة، وتوفير الشروط الملائمة لتنزيل النموذج التنموي الذي نتطلع إليه".

وفي سابقة هي الأولى من نوعها لم يحضر الملك محمد السادس إلى مقر البرلمان كما جرت العادة، واكتفى بتوجيه خطابه عن بعد التزاما بالتدابير الوقائية من فيروس كورونا.

وأكد أن "المرحلة المقبلة مليئة بالتحديات التي فرضتها أزمة كورونا وما تفرض التحلي باليقظة ومواصلة دعم القطاع الصحي بالموازاة مع تنشيط الاقتصاد وتقوية الحماية الاجتماعية".

وقال محمد السادس إن وجه بوضع خطة طموحة لإنعاش الاقتصاد من أجل تخطي تأثيرات أزمة كورونا والتخفيف من حدتها، وأضاف "وجهنا بإحداث صندوق محمد السادس للاستثمار وإنعاش الاقتصاد وإعادة هيكلة الصناعة ودعم البنية التحية والفلاحة والمقاولات".

وكانت الحكومة المغربية، قد أعلنت تمديد سريان حالة الطوارئ الصحية، إلى غاية 10 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وذلك في إطار الجهود المبذولة لمكافحة تفشي وباء كورونا المستجد.

وقال بيان مجلس الحكومة، أمس الخميس، إنه "حرصا من السلطات العمومية على استمرار ضمان فعالية ونجاعة هذه الإجراءات والتدابير المتخذة للتصدي لانتشار جائحة "كوفيد 19"، تقرر تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني من يوم السبت 10 أكتوبر إلى غاية يوم الثلاثاء 10 نوفمبر 2020".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي