مغنية إسرائيلية تتعاون سرا مع فنانين من داخل إيران

2020-10-08 | منذ 8 شهر

المطربة الإسرائيلية ليراز ستصدر ألبوما جديدا بالتعاون مع فنانيين في إيرانبعيدا عن الخلافات السياسية، تستعد فنانة إسرائيلية لإصدار ألبوم غنائي خلال الشهر القادم، بالتعاون مع موسيقيين إيرانيين.

وقالت الفنانة الإسرائيلية صاحبة الأصول الإيرانية، ليراز، إنها كانت تخشى على حياة الموسيقيين الذين عملوا معها من داخل إيران.

وأوضحت ليراز لصحيفة "ذا غارديان" البريطانية، إن الأمر كان صعبا عليها، نظرا لخوفها من احتمال اعتقال أحد أعضاء العمل الفني من قبل السلطات الإيرانية.

وبدأت فكرة المشروع عندما تواصلت ليراز سرا مع مطربين وموسقيين متخصصين بالآلات المحلية ومؤلفي أغاني إيرانيين، للتعاون في عمل مشترك.

وقد وافق عدد منهم على التعاون معها، فيما اشترط جزء منهم عدم نشر أسمائهم، وقد رفض آخرون بعد إعطاء موافقة مبدأية.

وليراز تشرهي (39 عاما)، مطربة إسرائيلية من أصول إيرانية، لم تزر مسقط رأس والديها على الإطلاق، لكنها سعت لاكتشاف جذورها الثقافية من خلال الموسيقى والفن، بحسب تقرير سابق لـ"راديو فردا".

بدأت ليراز مشوارها الفني عندما عملت ممثلة في أفلام ومسلسلات إسرائيلية، بالإضافة إلى غنائها بالعبرية، وقد ذاع صيتها بين الإيرانيين عندما غنت باللغة بالفارسية.

موضوع يهمك : كيلي مينوغ تطلق أغنيتها الجديدة Magic

وكانت ليراز قد دعت سابقا الإيرانيين حول العالم، لتسجيل مقاطع رقص لهم على أغنية قديمة تدعى "آمنه" غناها مطرب إيراني اسمه آغاسي، كي تضعها في كليبها التي أعادت فيه غناء الأغنية ذاتها.

ولدى ليراز عمة تدعى ريتا جهانفروز، وهي مطربة ذات شعبية كبيرة في إسرائيل، التي انتقلت إليها من طهران مع والديها في سن صغيرة خلال سبعينيات القرن الماضي.

​​وبدأت جهانفروز الغناء مع إحدى الفرق الموسيقية خلال فترة تجنيدها في الجيش الإسرائيلي في الثمانينيات، لتخرج وتمتهن التمثيل بعد ذلك.

غنت ريتا العديد من الأغاني الفارسية والعبرية، بل ومثلت إسرائيل في العديد من المحافل الثقافية والحفلات الغنائية، ويعتبرها البعض جسر تواصل بين الثقافتين الإيرانية والإسرائيلية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي