ليكرز يقترب من لقب دوري السلة الأميركي

2020-10-08 | منذ 5 شهر

المهمة لم تنته

أورلاندو (الولايات المتحدة)- بات لوس أنجلس ليكرز على بعد فوز من لقب انتظره طيلة عقد من الزمن، وذلك بعد تقدمه في نهائي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين على ميامي هيت 3-1 بفوزه في المباراة الرابعة 102-96 في فقاعة وورلد ديزني في أورلاندو، حيث يستكمل الموسم بسبب فايروس كورونا المستجد.

وبعد أن خسر المباراة الثالثة الأحد 104-115 رغم افتقاد ميامي لنجميه بام أديبايو والسلوفيني غوران دراغيتش، عاد ليكرز وقطع شوطا هائلا نحو إحراز اللقب للمرة الأولى منذ 2010 والسابعة عشرة في تاريخه بعد مباراة متقاربة جدا حتى دقائقها الأخيرة حين نجح ليبرون وجيمس ورفاقه في الابتعاد بفارق 9 نقاط.

الملك في الموعد

يدين ليكرز، الساعي إلى معادلة الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب والمسجل باسم غريمه بوسطن سلتيكس، بفوزه إلى “الملك” جيمس وأنتوني ديفيس، إذ سجل الأول 28 نقطة مع 12 متابعة و8 تمريرات حاسمة، فيما عوض الثاني أداءه المخيب جدا في المباراة الثالثة التي اكتفى فيها بـ15 نقطة بعدما خسر الكرة خمس مرات في الشوط الأول وارتكب ثلاثة أخطاء مبكرة ما تسبب بجلوسه لفترة طويلة على مقاعد البدلاء، وذلك بتسجيله 22 نقطة مع 9 متابعات و4 تمريرات حاسمة.

ولعب ديفيس دورا مفصليا في وضع فريقه على بعد فوز من لقب انتظره طيلة عقد من الزمن، بتسجيله سلة ثلاثية في آخر 39 ثانية قضى بها على آمال هيت بالعودة بعدما وسع الفارق إلى تسع نقاط 100-91.

وبعد السلة الثلاثية التي سجلها ديفيس في الوقت القاتل، أطلق جيمس صرخة هائلة إدراكا منه بأن المباراة أصبحت بعيدة عن متناول هيت الذي جعل “الملك” ورفاقه يقاتلون طيلة الأمسية من أجل البقاء في المقدمة وعدم التخلي عنها في هذه المواجهة المتقاربة جدا والتي جعلت “الملك” يشعر “بأنها حقا مباراة في النهائي. شعرنا بأن الفريقين يقاتلان بشراسة، إدراكا منهما للوضع الذي هما فيه (فرصة الفوز باللقب).. وهذا هو جوهر الأمر برمته”.

وبعد أن تخلف بفارق 5 نقاط في لقاء انتهى ربعه الأول لصالح جيمس ورفاقه 27-22 قبل أن يرد هيت في الثاني 25-22، تقدم ليكرز 55-54 بسلة ثلاثية للملك بعد 3 دقائق و42 على انطلاق الربع الثالث، راسما مسار الأمسية منذ تلك اللحظة: ليكرز في المـــقدمة وهيت يقاتل للحاق به.

ووسع فريق المدرب فرانك فوغل الفارق إلى 7 نقاط 71-64 بثلاثية من ديفيس في آخر 2:27 دقيقة من الربع الثالث، في أكبر فارق لأي من الفريقين حتى تلك اللحظة من المباراة، لكن هيت رد بتسجيل النقاط الست التالية، مقلصا الفارق حتى نقطة واحدة.

عودة صعبة

رغم جهوده الكبيرة، لم يتمكن هيت من العودة إلى المقدمة ولو لمرة واحدة إن كان في الوقت المتبقي من هذا الربع أو في الربع الأخير الذي وصل فيه على بعد نقطة من منافسه بثلاثية من هيرو في الثواني الأولى.

ثم أدرك التعادل قبل 6:27 دقيقة على النهاية بسلة من باتلر، لكن جيمس دخل على الخط وسجل النقاط الخمس التالية، ثم وصل الفارق بين الفريقين إلى خمس نقاط بثلاثية من كالدويل – بوب الذي أضاف لاحقا سلة أخرى من خارج القوس موسعا الفارق إلى سبع نقاط، قبل أن تأتي السلة القاتلة لديفيس من مسافة بعيدة، واضعا فريقه أمام منافسه بفارق 9 نقاط في آخر 39:5 ثانية من اللقاء.

وبالنسبة لجيمس “المهمة لم تنته” لأن هيت سيحاول جاهدا تأجيل الحسم والمحافظة على أمله باللقب الرابع بعد أعوام 2006 بقيادة دواين وايد وشاكيل أونيل و2012 و2013 بقيادة الأول و”الملك” جيمس، وذلك حين يخوض الفريقان المباراة الخامسة الجمعة.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي