"سيحدث ما لم نتخيله من قبل".. الانتخابات الأميركية "الأغلى في التاريخ"

2020-10-06 | منذ 3 أسبوع

"سباق العام الحالي سوف يسحق تماما أي شيء رأيناه أو تخيلناه من قبل"توقعت منظمة أميركية غير حزبية أن تكون انتخابات الرئاسة والكونغرس في الولايات المتحدة، هذا العام، هي "الأغلى في التاريخ".

وقال مركز السياسة المستجيب (CRP)، ومقره العاصمة الأميركية واشنطن، إن مجموع إنفاق الحملات الانتخابية للرئاسة والكونغرس والمنظمات التابعة، في عام 2020، سيبلغ 10.8 مليار دولار.

ويتوقع، المركز المستقل، أن يبلغ نصيب حملات المرشحين الديمقراطيين واللجان التابعة لهم حوالي 54 في المئة من إجمالي هذا الرقم.

ويشمل تقدير المنظمة الإنفاق في سباق مرشحي الرئاسة، والمرشحين المتنافسين على مقاعد مجلسي النواب والشيوخ.

وحتى الآن، تم إنفاق حوالي 7.2 مليار دولار، وتتوقع المنظمة زيادة هذا الرقم مع الإعلان عن نتائج جمع التبرعات للربع الثالث هذا الشهر.

و11 مليار دولار يعكس زيادة كبيرة عما تم إنفاقه في انتخابات عام 2016، حينما أنفقت الحملات نحو سبعة مليارات دولار.

وتوقع CRP أن يبلغ الإنفاق على السباق الرئاسي، في 2020، حوالي 5.2 مليار دولار، فيما ستبلغ تكلفة سباقات الكونغرس 5.6 مليار دولار، بزيادة 37 في المئة عن حملة 2016.

وتكهنت، بيزنس إنسايدر، في تقرير حول الموضوع أن ينفق المرشحون على الإعلانات السياسية، هذا العام، 6.23 مليار دولار.

وقالت شيلا كرومهولز، المديرة التنفيذية لـ CRR إنه "في عام 2018 تم تحطيم الرقم القياسي لجمع التبرعات في انتخابات التجديد النصفي، وسباق العام الحالي سوف يسحق تماما أي شيء رأيناه أو تخيلناه من قبل".

وأضافت: "هذه هي بالفعل أغلى انتخابات في التاريخ ولا تزال هناك أشهر من الإنفاق".

ويتنافس الرئيس الجمهوري، دونالد ترامب، والمرشح الديمقراطي، جو بايدن، على الفوز في سباق الرئاسة، فيما يسعى الديمقراطيون للسيطرة على مجلس الشيوخ، بعد فوزهم بأغلبية مقاعد مجلس النواب، في عام 2018.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي