الكتابة باليد تجعل الأطفال أكثر ذكاء

2020-10-06 | منذ 2 شهر

 قدرة على التعلم والابتكار

واشنطن - أكدت دراسة أميركية حديثة أن استخدام الكتابة اليدوية يمكن الأطفال من التعلم أكثر والتذكر بشكل أفضل مما لو تمت الكتابة باستخدام الكيبورد.

وفحص فريق من العلماء بقيادة الأستاذ أودري فان دير مير من مركز “إن تي إن يو” الطبي الأميركي، النشاط الدماغي لدى 20 طالباً تتراوح أعمارهم بين السابعة والرابعة عشرة.

وأنجز الباحثون عمليات تتبع وتسجيل لنشاط موجات الدماغ، حيث ارتدى المشاركون خوذة خاصة تحتوي على 250 قطبا كهربائيا.

ينتج الدماغ نبضات كهربائية عندما يكون نشطاً، فتقوم الحساسات الموجودة في الأقطاب الكهربائية بالتقاط النشاط الكهربائي الذي يحدث في الدماغ.

واستغرق كل اختبار 45 دقيقة لكل مشارك، وأظهرت النتائج أن الدماغ لدى كل من الشباب والأطفال يكون أكثر نشاطاً عند الكتابة باليد مقارنة بالكتابة عبر استخدام لوحة المفاتيح.

وأوضح الأستاذ فان دير مير أن “استخدام القلم والورق يمنح الدماغ المزيد من القدرة على الاحتفاظ بالذكريات، ويخلق نشاطاً أكثر بكثير في الأجزاء الحسية من الدماغ. يتم تنشيط الكثير من الحواس عن طريق الضغط على القلم، ورؤية الرسائل التي تكتبها وسماع الصوت الذي تصدره أثناء الكتابة. تخلق هذه التجارب الحسية اتصالاً بين أجزاء مختلفة من الدماغ وتفتح الدماغ للتعلم”.

وشدد الباحثون على أهمية السماح للأطفال بالكتابة والرسم في سن مبكرة وخاصة في المدرسة، والتقليل من استخدام الأجهزة الإلكترونية مثل الكمبيوتر والأجهزة اللوحية للكتابة، لتعزيز قدراتهم الذهنية.

 

الأطفال الذين يؤلفون نصا باليد بدلا من استخدام لوحة المفاتيح هم الأكثر ابتكارا للأفكار وبشكل أكثر سرعة

وأكد الخبراء أنه في الوقت الذي أثبتت فيه بعض الأدلة العلمية أن الكتابة بخط اليد تختفي تدريجيا مع تقدم السن، إلا أن القيام بالكثير من الكتابة باليد في وقت لاحق يفيد أدمغة الأطفال.

وقالوا إن الأطفال الذين يتعلمون الكتابة باليد هم الأفضل تعلما لمهارات القراءة، حيث كتبت عالمة النفس والمؤلفة الأميركية ماريا كونيكوفا في صحيفة نيويورك تايمز “لا يتعلم الأطفال فقط القراءة بشكل أسرع عندما يتعلمون كيفية الكتابة بخط اليد وإنما يظلون أكثر قدرة على ابتكار أفكار جديدة والاحتفاظ بالمعلومات”.

وأشار الخبراء إلى أن الكتابة بخط اليد تعمل على ترسيخ المعلومات وعدم نسيانها بسهولة كما هو معروف لدى الكثير من الناس سواء كانوا كبارا أو صغارا.

وكشفت دراسة سابقة تم إجراؤها في جامعة واشنطن أن الأطفال الذين يؤلفون نصا باليد بدلا من استخدام لوحة المفاتيح هم الأكثر ابتكارا للأفكار وبشكل أكثر سرعة.

كما أثبتت أن أطفال الفصول التي تعلم الكتابة باليد هم الأكثر تعلما للمهارات الحركية الدقيقة التي تحدث فارقا كبيرا في باقي حياتهم، مشيرة إلى أنه من أهم فوائد الكتابة بخط اليد منع عسر القراءة خصوصا بين الأطفال الذين يعانون من مشكلة كتابة الحروف بطريقة صحيحة.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي