ماكرون يؤكد مشاركة مقاتلين سوريين في نزاع قره باغ ويصف الأمر بأنه “خطير للغاية”

2020-10-01 | منذ 10 شهر

الرئيس الفرنسي لدى وصوله للمشاركة في قمة قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل

بروكسل- أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن مقاتلين سوريين يقاتلون في ناغورني قره باغ، حيث تدور مواجهات عنيفة بين قوات أرمنية والجيش الأذربيجاني، واصفا الأمر بأنه “خطير للغاية”.

وقال ماكرون لدى وصوله للمشاركة في قمة قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل “لدينا معلومات اليوم الخميس تشير بشكل مؤكد إلى أن مقاتلين سوريين من مجموعات جهادية انتقلت عبر غازي عنتاب للوصول إلى مسرح العمليات في ناغورني قره باغ. هذا واقع جديد خطير للغاية يغيّر الوضع”.

وأكد ماكرون أن تضامن التكتل مع بلدين عضوين هما قبرص واليونان في خلافهما مع تركيا أمر “غير مطروح للتفاوض”.

وتحاول القوى الأوروبية التخفيف من حدة النزاع بشأن الحدود البحرية والطاقة في المتوسط، لكن اليونان وقبرص على وجه الخصوص تضغطان من أجل اتّخاذ موقف متشدد حيال أنقرة.

وتعرقل قبرص جهودا يبذلها شركاؤها في الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على الجهات الفاعلة في الأزمة السياسية في بيلاروس، وطالبت نيقوسيا بروكسل أولاً باتخاذ موقف بشأن تنقيب تركيا عن الغاز في مياهها.

وقال ماكرون، الذي لا طالما انخرط في سجالات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونشر طائرات حربية لدعم اليونان، “هذا التضامن غير قابل للتفاوض”.

وتابع “عندما تتعرض دولة عضو في الاتحاد الأوروبي للهجوم والتهديد وعندما لا يتم احترام مياهها الإقليمية فمن واجب الأوروبيين إظهار التضامن وسنكرر دعمنا لليونان وقبرص ولكن يجب علينا أيضًا إيجاد طرق للانخراط مجددا في حوار صعب مع تركيا”.

وأضاف “بالنسبة إليّ، هاتان الحالتان ترمزان إلى سياسة الجوار التي أعيد النظر فيها والصارمة ولكن الواقعية أيضًا، والتي يجب أن تكون لدى الاتحاد الأوروبي والتي لا تتنازل أبدًا عن قضايا السيادة ولا تتنازل أبدًا عن قضايا القيم والقانون، بل تسعى ببراغماتية وتصميم إلى الدخول في حوار بنّاء”.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي