انتحاري يفجر شاحنة مفخخة ويقتل 11 في أفغانستان رغم محادثات السلام

2020-10-01 | منذ 4 شهر

قاد انتحاري شاحنة مفخخة واقتحم بها نقطة تفتيش في أفغانستان مساء أمس الأربعاء 30سبتمبر2020، مما أسفر عن مقتل 11 شخصا، في وقت بدا فيه أن محادثات السلام الجارية بين الحكومة وحركة طالبان في قطر ليس لها تأثير يذكر على العنف في البلاد.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في إقليم هلمند بجنوب البلاد لكن مسؤولين حملوا طالبان التي لها وجود مكثف في المنطقة مسؤولية الهجوم.

وقال عمر زواك المتحدث باسم حاكم الإقليم إن الانتحاري قاد الشاحنة واقتحم الموقع الذي كان يحرسه أفراد فصائل مسلحة متحالفة مع الحكومة. وأضاف أن سبعة جنود وأربعة مدنيين قتلوا.

وفي هجوم آخر وقع أيضا مساء يوم الأربعاء، قالت الشرطة إن انتحاريا قُتل وأصيب ستة مدنيين في تفجير في إقليم خوست بجنوب شرق البلاد. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا الهجوم أيضا.

وبدأت المحادثات بين الحكومة وطالبان في منتصف سبتمبر أيلول في العاصمة القطرية الدوحة. جاء ذلك عقب إبرام اتفاق في فبراير شباط بين الولايات المتحدة والحركة مهد الطريق لانسحاب القوات الأمريكية من أطول حرب شاركت فيها.

وقالت مصادر دبلوماسية إن المحادثات بين الطرفين الأفغانيين لم تحقق تقدما بسبب التركيز على تفاصيل إجرائية.

وقال المتحدث السياسي باسم طالبان محمد نعيم إن المفاوضين لم يجتمعوا في اليومين الماضيين دون أن يذكر السبب.

وقال مبعوث الولايات المتحدة الخاص زلماي خليل زاد، مهندس اتفاق فبراير شباط الذي يحاول تشجيع محادثات اقتسام السلطة بين الأطراف الأفغانية، يوم الأربعاء إنه سيزور الدوحة لمقابلة المفاوضين.

وأضاف على تويتر ”الشعب الأفغاني والمجتمع الدولي يراقبان عن كثب ويتوقعان تحقيق المفاوضات لتقدم صوب الخروج بخريطة طريق للمستقبل السياسي لأفغانستان ووقف إطلاق نار شامل ودائم“.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي