واشنطن بوست تؤيد جو بايدن: هو المرشح الأمثل لقيادة أميركا

2020-09-29 | منذ 2 شهر

واشنطن بوست قالت إن بايدن سيكون في حال فوزه رئيسا يحترم موظفيها ويدافع عن سيادة القانون

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" (Washington Post) أمس الاثنين 28سبتمبر2020، افتتاحية تشيد بالمرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن، وترى فيه المرشح الذي يمكنه قيادة إدارة محترمة وناجحة.

وقالت الصحيفة الأميركية إن العديد من الناخبين الأميركيين قد يكونون على استعداد للتصويت لأي مرشح تقريبا من أجل الإطاحة بالرئيس الحالي دونالد ترامب الذي وصفته بأسوأ رئيس في العصر الحديث.

وأضافت أنه لحسن الحظ فإن الناخبين لن يكونوا مضطرين لخفض معاييرهم من أجل الإطاحة بترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة، لأن بادين المرشح الديمقراطي ونائب الرئيس الأميركي السابق مؤهل بشكل استثنائي من حيث الشخصية والخبرة لمواجهة التحديات الكبرى التي ستواجهها الولايات المتحدة خلال السنوات الأربع المقبلة.

وشددت الصحيفة على أن الديمقراطية الآن في خطر داخل الولايات المتحدة وفي مختلف أنحاء العالم، وأن أميركا بحاجة ماسة إلى رئيس يحترم موظفيها العموميين، ويدافع عن سيادة القانون، ويعترف بالدور الدستوري للكونغرس، ويعمل من أجل الصالح العام لا من أجل مصالحه الخاصة.

وحمّلت "واشنطن بوست" ترامب المسؤولية عن التحديات التي تواجه الولايات المتحدة الآن، معتبرة أنه أوجدها أو تفاقمت في عهده بسبب الإهمال، ومن بين تلك التحديات جائحة فيروس كورونا المستجد التي حصدت من أرواح الأميركيين عددا أكبر من عدد ضحاياها في أي مكان آخر من العالم، وكذلك تنامي عدم المساواة والتفاوت العرقي، وتراجع الديمقراطية، وتفاقم مشكلة تغير المناخ، مما جعل كوكب الأرض في خطر.

وأبرزت الصحيفة العديد من أوجه الاختلاف بين ترامب وبايدن في مجالات كثيرة، ومن ضمنها المقاربة السياسية للمرشحين، والتعاطي مع الشأن العام والأخلاق والكفاءة.

وأشارت الصحيفة إلى أن بايدن متفهم للغاية، على العكس من ترامب الذي وصفته بالنرجسية، و"لا يمكنك أن تتخيل أن يصف الجنود الجرحى أو القتلى بأنهم خاسرون (كما فعل ترامب من قبل)".

وعلى عكس نهج ترامب القائم على شيطنة الخصوم والحلفاء على حد سواء، والتقليل من شأنهم، يقوم نهج بايدن على الالتزام بإيجاد أرضية مشتركة لجعل الحكومة تعمل من أجل الجميع، وقد برهن على ذلك الالتزام من خلال التواصل مع الجمهوريين، ونجاحه مؤخرا في توحيد صفوف الديمقراطيين دون المساومة على قناعاته الأساسية، وفقا للصحيفة.

وعلى صعيد السياسة الخارجية، قالت الصحيفة إن المرشح الديمقراطي تعهد بإعادة بناء تحالفات أميركا القديمة، وقيادتها للعالم التي عطلها ترامب، مما يعني تغييرا إيجابيا كبيرا في السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

ووفق الصحيفة الأميركية، فإن رئاسة بايدن ستنهي في حال فوزه استرضاء ترامب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتدليله الدكتاتوريات العربية مثل المملكة العربية السعودية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي