هذا ما يجنيه الرؤوساء الأميركيون بعد مغادرة البيت الأبيض

2020-09-26 | منذ 1 شهر

الرؤوساء الأميركيون السابقون يجنون أموالا أكثر بكثير مما يتقاضونه أثناء الرئاسةإن تقلد منصب رئيس للولايات المتحدة يعتبر مهمة قد تغير مجرى حياة الفرد، ولكن كثيرين قد يتساءلون عما يجنيه الرؤوساء الأميركيون، بعد مغادرتهم للمنصب.

يحصل الرئيس الأميركي على راتب سنوي يقدر بنحو 400 ألف دولار، إضافة إلى المخصصات الأخرى كالإقامة والسفر وغيرها من النفقات التي تتولي أمرها الدولة، حسب تقرير لبيزنيس إنسايدر.

ولكن اللافت أن الرؤوساء الأميركيين، عادة ما يميلون لجني أموال أكثر بكثير، بعد مغادرة البيت الأبيض.

فوفقا للموقع، يحصل الرئيس الأميركي على معاش سنوي مقداره 210,700 دولار. وحسب وسائل اعلام أميركية من بينها "موقع موني"، فإن الرؤوساء السابقين، باراك أوباما، وجورج بوش الابن، وبيل كلينتون، يحصلون حاليا على هذا المبلغ، بموجب قانون يجعله ساريا في الساعة 12 ظهر يوم التنصيب.

ولكن هناك مصادر دخل أخرى، تدر على الرؤوساء السابقين، أموالا أكثر بكثير.

الخطب العامة
اعتدنا على الظهور العام للرؤساء الأميركيين السابقين وإلقائهم الخطابات، فهي مصدر دخل كبير بالنسبة لهم.

الرئيس أوباما، على سبيل المثال، يتقاضى ما يصل إلى 400 ألف دولار مقابل المشاركة في ملتقى حواري، حسب تقرير سابق لصحيفة لوس أنجلس تايمز.

الرئيسان السابقان بيل كلينتون وجورج دبليو بوش يتقاضيان ما بين 200 ألف دولار إلى 700 ألف دولار، على التوالي.

صفقات الكتب
يعتبر نشر الكتب بعد ترك المنصب الرئاسي أيضا من الأمور المألوفة التي اعتاد عليها الرؤوساء الأميركيون السابقون.

في عام 2017، وقع باراك وميشيل أوباما صفقة مشتركة مع "Penguin Random House" بقيمة تزيد عن 60 مليون دولار، حسب فاينانشيال تايمز.

وقد سبق أن نشر أوباما مع هذه الدار كتابين بما في ذلك مذكراته "أحلام من أبي: قصة عرق وإرث". وصدر كتاب "أن تصبح" لميشيل أوباما، في أوائل عام 2019، وسيُتاح كتاب باراك أوباما، "أرض الميعاد"، في نوفمبر ، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

ولا يزال بيل كلينتون يحتفظ بالرقم القياسي، إذ حصل على حوالي 14 مليون دولار مقابل صفقة كتاب ما بعد الرئاسة، كما ذكر موقع "فوكس"، فيما حصل جورج دبليو بوش على مبلغ 10 ملايين دولار، وفقا لفاينانشيال تايمز.

ويجني الرؤوساء الأميركيون السابقون أيضا عوائد مجزية جدا من مجالس الشركات والمناصب الفخرية. ففي عام 2016، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس السابق كلينتون جنى 18 مليون دولار كمستشار فخري لمدرسة ربحية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي