بعد صمت دام عاماً.. نواز شريف يتعهد بإسقاط رئيس وزراء باكستان عمران خان

2020-09-24 | منذ 1 شهر

رئيس وزراء باكستان الأسبق، نواز شريف

تعهد رئيس وزراء باكستان الأسبق، نواز شريف، باسقاط رئيس الوزراء الحالي عمران خان، الذي قال إنه وصل السلطة عبر تزوير أشرفت عليه إحدى مؤسسات الدولة.

وخرج شريف بهذه التصريحات عن صمته المستمر منذ عام، بعد توجهه إلى العاصمة البريطانية لندن للعلاج وعدم عودته مجددا إلى باكستان.

و قال شريف في تجمع للمعارضة في إسلام اباد، شارك فيه من خلال خاصية الفيديوكونفرانس : “كفاحنا ليس فقط ضد عمران خان، بل ضد أولئك الذين نصبوا عمران خان، وتلاعبوا في التصويت لإحضار رجل غير كفوء مثله إلى السلطة وبالتالي دمروا البلاد”.

ويتواجد شريف (70 عاما) في لندن منذ نوفمبر الماضي، عندما تم الإفراج عنه بكفالة لتلقي العلاج الطبي في الخارج، والسماح له بالسفر لمدة 4 أسابيع، إلا أنه لم يعد مجددا إلى باكستان.

من جهتها، قللت حكومة خان، من شأن تصريحات شريف.

وقال وزيرالإعلام شبلي فراز إن المعارضة الباكستانية “موحدة فقط لأنها تخشى أن يتم استهداف أفرادها بقضايا فساد جديدة”.

و في 15 سبتمبر  الجاري، أصدرت المحكمة الباكستانية العليا، مذكرة اعتقال بحق نواز شريف، لتخلفه عن حضور جلسة محاكمة له بتهم تتعلق بالفساد.

وبموجب القانون الباكستاني، ستصبح الحكومة قادرة على المطالبة بتسليم شريف بشكل رسمي من بريطانيا، بعد إصدار مذكرة اعتقال.

وكان شريف، الذي حُكم عليه بالسجن 7 سنوات في قضية مصنع العزيزية للحديد والصلب، قد نُقل إلى المستشفى في أكتوبر الماضي، بعد الاشتباه في إصابته بحمى الضنك، وتبين أنه نزيف تحت الجلد بسبب تدمير الجهاز المناعي للصفائح الدموية، أصيب خلالها شريف بنوبة قلبية في المستشفى.

و قام فريق مكون من 6 أطباء عينتهم المحكمة لإعداد تقرير طبي حول مسألة إعادة شريف إلى السجن من عدمه، وكشف التقرير أن بعض الفحوصات المطلوبة لعلاج رئيس الوزراء السابق لا يمكن إجراؤها في باكستان.

وبناءً على تقرير الأطباء حكمت المحكمة، في نوفمبر 2019، على شريف الذي أخلي سبيله لمدة 8 أسابيع للعلاج، بقضاء 4 أسابيع على الأكثر خارج البلاد و تمديد هذه المدة في حال طلب الأطباء ذلك.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي