الداخلية الأفغانية تكشف أن طالبان قتلت وجرحت نحو 3500 مدني خلال 6 أشهر

2020-09-22 | منذ 7 شهر

قالت وزارة الداخلية الأفغانية إن نحو 3500 مدني وقعوا بين قتيل وجريح جراء هجمات لحركة طالبان على مدار ستة أشهر.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن متحدث لوزارة الداخلية، طارق آريان، الثلاثاء 22 سبتمبر 2020، أن "3500 مدني قتلوا وجرحوا نتيجة لنحو 7000 هجوم لطالبان خلال 6 أشهر"، موضحا أن من بين تلك الهجمات "1140 تفجيرا".

وأشارت الوزارة إلى أن 29 من عناصر الأمن قتلوا في اشتباكات مع المسلحين في أكثر من ولاية، منهم 14 في ولاية أوروزغان، جنوبي البلاد.

وانطلقت في العاصمة القطرية، الشهر الجاري، مفاوضات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، لبحث سبل إنهاء الحرب المستمرة منذ نحو عقدين وإحلال السلام الدائم.

وتهدف هذه المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان إلى تسوية الخلافات القائمة بينهما ووقف إطلاق النار ومعالجة عدة قضايا من بينها حقوق المرأة والأقليات ونزع سلاح عشرات الآلاف من مقاتلي طالبان.

وتعاني أفغانستان من صدامات مسلحة متكررة ومعارك عنيفة بين القوات الأمنية الداخلية المدعومة بقوات أمريكية وبقوات أخرى من حلف شمال الأطلسي "ناتو" من جهة، وبين حركة طالبان التي تسيطر على مساحات كبيرة من البلاد من جهة أخرى.

وفي نهاية فبراير/شباط الماضي، وقعت الولايات المتحدة وحركة طالبان على اتفاق السلام الأول منذ أكثر من 18 عاما من الحرب، والذي ينص على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان في غضون 14 شهرا وبدء حوار بين الأفغان بعد صفقة تبادل الأسرى.

ومن المقرر أن تفرج الحكومة عن 5000 من طالبان فيما تفرج الأخيرة عن نحو 1000 من عناصر الأمن الأسرى لديها، إلا أن حركة طالبان ترفض وقف إطلاق النار قبل الشروع بالمحادثات.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي