محكمة باكستانية تعلن إن حريقا أودى بحياة مئات العمال كان متعمدا

2020-09-22 | منذ 4 أسبوع

أعلنت محكمة باكستانية، الثلاثاء 22 سبتمبر 2020، أن أسوأ حريق اندلع في باكستان في منطقة صناعية عام 2012، كان متعمدا.

ووفقاً لما نقلته "رويترز"، فقد كان الحريق متعمدا، وأدى ذلك بالمحكمة إلى الحكم بالإعدام على رجلين كانا ينتميان لحزب سياسي يشارك في الائتلاف الحاكم.

ووقع الحريق الكبير عام 2012، وراح ضحيته أكثر من 260 عاملا في أحد المصانع.

وترى المحكمة أنه تم إحراق المبنى لأن "أصحاب مصنع الملابس لم يدفعوا أموالا كان رجلان يبتزانهم للحصول عليها.

وكان الحريق الأكبر في باكستان قد أثار الصدمة في البلاد بعد قول الناجين إنهم حوصروا داخل المبنى لأن الأبواب كانت مغلقة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي