ايرانتركيابنغلاديشباكستانإندونيسياماليزيانيجيرياافغانستان
أوغلو أكد وجود مباحثات بين جهازي مخابرات البلدين

تركيا تسعى إلى اتفاق بحري مع مصر يقتضي تحسين العلاقات أولاً

2020-09-18 | منذ 1 شهر

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن تركيا تعمل على توقيع اتفاقية لترسيم الحدود البحرية مع مصر، على غرار مذكرة التفاهم التي وقعتها العام الماضي مع حكومة الوفاق الوطني الليبية؛ لكنه رأى أن ذلك سيستغرق وقتاً طويلاً بسبب وضع العلاقات السياسية بين البلدين؛ مشيراً في الوقت ذاته إلى وجود مباحثات بين جهازي المخابرات في البلدين.
وأكد جاويش أوغلو أنه «لا توجد محادثات مع مصر، فقط مباحثات على مستوى جهازي المخابرات». ولفت إلى أن مصر لم تنتهك في أي وقت الجرف القاري لتركيا في اتفاقيتيها اللتين أبرمتهما مع اليونان ومن قبلها قبرص، بشأن تحديد المناطق الاقتصادية الخالصة في شرق البحر المتوسط. وأضاف جاويش أوغلو، في مقابلة تلفزيونية ليلة أول من أمس، أن مصر «احترمت حقوقنا في هذا الصدد، ومن ثم لا أريد أن أبخسها حقها بدعوى أن العلاقات السياسية بيننا ليست جيدة للغاية. إبرام اتفاق مع مصر بهذا الخصوص يقتضي تحسن تلك العلاقات».
وتابع: «مصر تتصرف بشكل فيه احترام لحقوقنا». علاقاتنا السياسية ليست جيدة جداً؛ لذا لا أقول إنه يجب أن نفعل ذلك غداً (توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع مصر). سنوقع مثل هذه الاتفاقية مع مصر لكن يجب أن نكون واقعيين»، مضيفاً: «العلاقات السياسية بحاجة إلى التحسن قليلاً، قبل أن نتمكن من توقيع هذه الاتفاقية».
وعندما سئل جاويش أوغلو: «لماذا لا نتحاور مع مصر؟» قال: «هناك لقاءات مستمرة مع مصر وعلاقاتنا السياسية تتحسن شيئاً فشيئاً... من قال إن علاقاتنا مع مصر ليست جيدة؟ علاقتنا مع مصر جيدة وفي تحسن، وهناك لقاءات بين مخابرات البلدين، مثلما صرح الرئيس رجب طيب إردوغان سابقاً، والتقيت مرات عدة مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، في الماضي».

موضوع يهمك: أنقرة: على الاتحاد الأوروبي التزام الحياد في نزاع شرق المتوسط مع اليونان

وعرض جاويش أوغلو خرائط لمنطقة شرق المتوسط، قائلاً: «توقيع مصر اتفاقية مع اليونان لا يوضح أنها تعدت على حق تركيا أبداً؛ بل احترمت مصر حدودنا، وجميع الاتفاقيات السابقة التي وقعتها مصر سابقاً لا تضر تركيا في شيء. وعرضنا على مصر أن تعقد معنا اتفاقية مثلما فعلنا مع ليبيا. ومن الممكن أن تكون العلاقات السياسية بيننا متوترة إلى حد ما؛ لكنها تتحسن تدريجياً، والمخابرات تتولى تطوير ذلك».
وانتقدت المعارضة التركية، بشدة، في الفترة الأخيرة، استمرار التوتر في العلاقات مع مصر، مؤكدة أن ذلك ليس في صالح تركيا. ورفض زعيم المعارضة التركية رئيس حزب «الشعب الجمهوري» كمال كليتشدار أوغلو التضحية بعلاقات تركيا المهمة مع مصر من أجل تنظيم «الإخوان المسلمين» الذي قال إنه لا يختلف عن حزب «العمال الكردستاني» الذي تصنفه تركيا تنظيماً إرهابياً، متسائلاً: «ماذا يساوي هذا التنظيم؟ وما هي السياسة التي يطبقها حتى تضحي تركيا بعلاقاتها المهمة مع دولة مهمة ومؤثرة مثل مصر، تربطنا بها علاقات تاريخية؟».

موضوع يهمك: أردوغان يؤكد للسراج مواصلة تركيا دعم حكومة الوفاق الليبية

وبدوره أكد رئيس حزب «المستقبل» نائب رئيس الوزراء الأسبق، أحمد داود أوغلو، الثلاثاء، في تصريحات عقب لقاء مع كليتشدار أوغلو في مقر حزب «المستقبل»، أن «على تركيا التحدث مع مصر حول المنطقة الاقتصادية في شرق البحر المتوسط، على الفور؛ لأنها من أهم دول المنطقة»، قائلاً: «للأسف وصلنا إلى أننا لا يدعمنا من دول الجوار سوى أذربيجان».
وتحتفظ مصر وتركيا بتمثيل دبلوماسي منخفض منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي وحكم «الإخوان المسلمين» في مصر، بعد ثورة شعبية حاشدة عام 2013. وعلى مدى 7 سنوات درج الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ووزراؤه على إصدار تصريحات مستفزة تستهدف الرئيس عبد الفتاح السيسي، فضلاً عن احتضان قيادات وعناصر «الإخوان المسلمين» الهاربين من مصر، وإطلاق قنوات فضائية تعمل لمصلحة التنظيم وتمارس الهجوم والتحريض على عدم الاستقرار في مصر، ما أدى إلى صعوبات في تطوير العلاقات السياسية بين البلدين، على الرغم من استمرار العلاقات الاقتصادية والتجارة والسياحة وعدم تأثرها.



وصدرت إشارات متكررة في الأشهر الأخيرة من جانب المسؤولين في أنقرة إلى استعداد تركيا لتحسين العلاقات مع مصر، ومناقشة الخلافات والقضايا الأمنية؛ لكن القاهرة أعلنت مراراً أن إصلاح العلاقات لا يأتي فقط بالأقوال وإنما بالأفعال، وأن مصر لم تجد حتى الآن أي خطوات من جانب تركيا لترجمة تصريحات مسؤوليها إلى أفعال.
وتتمسك مصر بتسليم قيادات «الإخوان» الهاربين، والصادرة ضدهم أحكام قضائية، ووقف بث قنوات التنظيم من إسطنبول، والتي تحاول باستمرار زعزعة الاستقرار والأمن في مصر، قبل أي حديث عن إصلاح العلاقات السياسية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي