مذبحة الحظيرة.. ألمانيا تخلد ذكرى "الجريمة النازية الأخيرة"

2020-09-15 | منذ 1 أسبوع

افتتح الرئيس الألماني، الثلاثاء 15 سبتمبر 2020، موقعا لإحياء ذكرى إحدى المذابح النازية الأخيرة للمدنيين، عندما قتل أكثر من ألف سجين بالرصاص أو حرقا حتى الموت في حظيرة.

وقال فرانك-فالتر شتاينماير، إن عودة ظهور "الفكر الاستبدادي والقومي" تؤكد أهمية النصب التذكاري الجديد في غارديليغن، على بعد 150 كيلومترا (90 ميلا) غرب برلين، حسبما أفادت وكالة "فرانس برس".

يوثق الموقع المسيرة الجبرية لـ1016 سجينًا ضعيفًا من معسكري ميتيلباو-دورا ونوينجامي قبل التقدم الأمريكي في ربيع عام 1945 مع نهاية الحرب العالمية الثانية.

تم إقحام جزء من القافلة في حظيرة حجرية بالقرب في 13 أبريل/ نيسان عام 1945، حيث استخدم أكثر من 100 من القوات النازية الرشاشات والقنابل اليدوية ثم أشعلوا النار في الحظيرة. كان السجناء في الغالب عمالا بالسخرة من غير اليهود من جميع أنحاء أوروبا.

القوات الأمريكية التي وصلت بعد يوم واحد من المجزرة، أجبرت سكان البلدة على حمل صلبان خشبية إلى المقبرة المحلية ودفن الجثث المتفحمة.

تم التخطيط لإحياء الذكرى في أبريل/ نيسان الماضي، في المناسبة السنوية الـ75 للمذبحة، لكن تم تأجيله بسبب تفشي فيروس كورونا.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي