تجنب الخطر

أسئلة وأجوبة مهمة عن مفعول معقمات الأيدي ضد كوروناأسئلة وأجوبة مهمة عن مفعول معقمات الأيدي ضد كورونا

2020-09-13 | منذ 2 شهر

هل معقمات الأيدي فعالة ضد فيروس كورونا؟ إذا أضفت الكحول لمعقمات الأيدي هل سيكون مفعولها أفضل؟ متى تنتهي فعالية هذه المعقمات؟ كلها أسئلة أجابت عنها إدارة الغذاء والدواء الأميركية "FDA".

فبعد أكثر من 9 أشهر من انتشار فيروس كورونا،  لا تزال الأسئلة حول معقمات الأيدي مثار جدل بين الناس، فالبعض يقول إن غسل الأيدي بالصابون أفضل، وآخرون  يرون أنه من دون هذه المعقمات لا يمكن القضاء على الفيروس.

وتاليا أسئلة وأجوبة وضعتها "FDA" حول معقمات الإيدي

ما مدى فعالية المعقمات في محاربة فيروس كورونا؟

يعد غسل الأيدي بالماء والصابون خط الدفاع الأول لمحاربة فيروس كورونا المستجد، إذ ينصح بغسلها لـ20 ثانية على الأقل، فيما تأتي معقمات الأيدي في المرحلة الثانية، حيث يوصى باستخدامها على أن تكون نسبة الكحول فيها 60 في المئة على الأقل.

هل الصابون المضاد للبكتيريا أفضل؟

لا يوجد أي دليل يشير إلى أن منتجات الصابون المضاد للبكتيريا أفضل في القضاء على فيروس كورونا، ولكن البيانات العلمية تكشف أن استخدام بعض المكونات المضادة للبكتيريا على المدى الطويل قد يضر أكثر مما ينفع، ولكن هذا الأمر لا يزال يحتاج إلى مزيد من البحث.

هل يمكن استخدام معقمات الأسطح على اليدين للوقاية من كورونا؟

لا تستخدم عبوات التعقيم المنزلية سواء بخاخات أو سائلة أو مناديل مطهرة على البشرة بشكل مباشر، إذ أنها مخصصة للاستخدام على الأسطح الصلبة، وليس على الجلد.

إذا أضفت الكحول لمعقمات الأيدي هل سيكون مفعوله أفضل؟

إضافة الكحول إلى معقمات الأيدي غير الكحولية لا يعني أنها ستصبح فعالة في القضاء على كورونا، وعليك الالتزام بالإرشادات الموجودة على عبوات المعقمات المختلفة.

متى تنتهي فعالية هذه المعقمات؟

ما لم يكن هناك تاريخ محدد لانتهاء صلاحية المعقمات موجود على العبوة، فهي عادة ما تكون مستقرة لنحو 3 سنوات من تاريخ الإنتاج، ويجب أن تبقى مخزنة بعيدا عن متناول الأطفال وبدرجة حرارة الغرفة، ويفضل عدم تركها في السيارة خلال الأيام الحارة.

هل يمكن استخدام المعقمات التي تحتوي على كحول الميثانول؟

تحذر إدارة الغذاء والدواء من استخدام المعقمات والمطهرات التي تحتوي ما يعرف بالميثانول أو كحول الخشب، لأنه مادة خطرة وسامة جدا، يمكن أن تسبب العمى أو حتى الوفاة إذا ما تم ابتلاعها.

حتى الآن، تسببت جائحة كورونا المستجد بوفاة 921 ألف شخصا على الأقل، من إجمالي عدد إصابات تجاوز 28.8 مليون إصابة منذ بدء تفشيه، تعافى منهم حتى اليوم 19 مليونا و16 ألفا و500 شخص على الأقل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي