بكين تدافع عن خطتها لتحديث قوتها العسكرية بعد تحذيرات أمريكية

2020-09-13 | منذ 2 أسبوع

القوات المسلحة الصينية

اتهمت وزارة الدفاع الوطني الصينية اليوم الأحد 13 سبتمبر/أيلول، الولايات المتحدة بالـ”تشويه” والـ”افتراء” في سياساتها العسكرية في تقريرها السنوي للكونغرس حول حالة التطورات العسكرية والأمنية في الصين.

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع “وو تشيان” تقرير وزير الدفاع الأمريكي بأنه “عمل استفزازي يضر بشكل خطير بالعلاقات بين الجيشين”.

وحذر التقرير الأمريكي الصادر في أول أيلول/ سبتمبر من أن “التحديث العسكري الصيني الذي ترك دون معالجة، سيكون له تداعيات خطيرة على المصالح الوطنية للولايات المتحدة وأمن النظام الدولي القائم على القواعد”.

وتهدف الصين إلى بناء جيش التحرير الشعبي ليصبح جيشا “عالميا” بحلول عام 2049، وفي السنوات الأخيرة اتخذت خطوات لإعادة تنظيم الجيش وتحديثه كجزء من هدف أوسع لاستعادة مكانة الصين الدولية.

ويعد جيش التحرير الشعبي الصيني، الذي يرأسه الرئيس شي جين بينغ، أكبر جيش نظامي عامل في العالم وأكبر قوة بحرية، على الرغم من أن جيشه خلافا لباقي القوى العالمية الأخرى، يشكل ذراعا للحزب الشيوعي وليس للدولة.

وقال وو إن جيش التحرير الشعبي الصيني “ملك للشعب”، مضيفا أن الصين تسير على طريق “التنمية السلمية” وعلى عكس التحركات الأمريكية فى الشرق الأوسط، تستخدم الصين جيشها “كقوة قوية للحفاظ على السلام العالمى”.

كما هدد “وو” الولايات المتحدة فيما يتعلق بعلاقتها الوثيقة مع تايوان.

وقال إن جيش التحرير الشعبي الصيني “سيتخذ كل الإجراءات الضرورية للتغلب بحزم على أي محاولات وأفعال” لفصل الصين عن تايوان والدفاع عن “وحدة أراضي” الصين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي