حقائق قد لا تعرفها عن هجمات سبتمبر

2020-09-12 | منذ 2 شهر

لم يتخيل أحد أن ينتهي اليوم الخريفي في الحادي عشر من سبتمبر 2001، هذه النهاية المأساوية، حيث قتل نحو 3 آلاف شخص في هجمات إرهابية هي الأعنف في تاريخ الولايات المتحدة.

استمرت الهجمات لنحو ساعة ونصف، واستخدمت فيها طائرات مدنية مختطفة انطلقت من ثلاثة مطارات مختلفة.

هاجم في ذلك اليوم، 19 من الخاطفين، الذين ينتمون لتنظيم القاعدة، مباني رئيسية في مدينتي نيويورك وواشنطن، بما في ذلك البرجين الرئيسيين في مركز التجارة العالمي ومبنى البنتاغون.

ووقع هجوم آخر في سماء ولاية بنسلفانيا حيث تحطمت طائرة، يعتقد أنها كانت متجه إلى واشنطن لشن هجوم على مبنى الكابيتول أو البيت الأبيض.

شاهد الملايين على شاشات التلفزيون في ذلك اليوم لحظات انهيار البرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي في الساعة 9:59 صباحا بالتوقيت المحلي، بعد نحو 56 دقيقة من اصطدام احدى الطائرة المختطفة به.


استمرت عملية الانهيار لـ 10 ثوان فقط، قتل خلالها أكثر من 800 عامل ومسعف كانوا داخل المبنى وبعضهم خارجه.

وفي الساعة 10:28 صباحا انهار البرج الشمالي، حيث كانت طائرة مختطفة أخرى قد اصطدمت به في الساعة 8:46 صباحا، مما تسبب بمقتل أكثر من 1600 شخص.

وقبل دقائق من انهيار البرج الجنوبي تعرض مبنى البنتاغون لهجوم مماثل، كما تحطمت طائرة أخرى كانت متجه لتنفيذ هجوم في واشنطن، قرب مدينة شانكسفيل بولاية بنسلفانيا وذلك بعد خمس دقائق من انهيار البرج الجنوبي.

وبعد مرور 19 عاما على الهجمات، التي غيرت شكل العالم، إليكم بعض الحقائق التي ربما يجهلها كثيرون بشأن الحادي عشر من سبتمبر:

- خلال 102 دقيقة، قُتل 2977 شخصا في هجمات بمدينة نيويورك وواشنطن وشانكسفيل بولاية بنسلفانيا، بينهم 343 رجل إطفاء، و23 عنصر شرطة، و37 من عناصر سلطات الموانئ في نيويورك.

اللحظات الأولى لاصطدام طائرة مختطفة بأحد أبراج مركز التجارة العالمي

- تراوحت أعمار الضحايا بين سنتين إلى 85 سنة، وكان نحو 80 في المئة من الضحايا من الرجال.

- لم يكن الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش في واشنطن عندما وقعت الهجمات، حيث كان يزور إحدى المدارس في مدينة ساراسوتا بولاية فلوريدا، عندما قاطعه أحد مساعديه وأبلغه أن البلاد تتعرض لهجوم إرهابي.
لحظة إبلاغ الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش بالهجمات

- أثناء الهجوم على مركز التجارة العالمي، تمكنت كلبة تدعى روسيلي من إنقاذ مالكها الأعمى بعد أن اقتادته إلى خارج المبنى قبل انهياره بدقائق.

- 18 شخصا فقط هم من نجوا من انهيار مبنيي مركز التجارة العالمي، حيث كانوا يتواجدون في الجزء السفلي الواقع تحت الأرض.
نصب تذكاري خاص بضحايا 11 سبتمبر في نيويورك

- خلف انهيار المبنيين نحو 1.8 مليون طن من الحطام. واستغرق الأمر 3.1 مليون ساعة من العمل لإزالته.

- استغرق الأمر 99 يوما لإطفاء الحرائق الناجمة عن انهيار البرجين.

- تم العثور على 144 خاتم زواج في الحطام.

- تدمرت ما قيمته 100 مليون دولار من الأعمال الفنية نتيجة الانهيار البرجين.

رجال إطفاء أثناء محاولتهم البحث عن ناجين تحت حطام مبنيي مركز التجارة العالمي في نيويورك

- قُتل جميع ركاب وطاقم وخاطفي الطائرة التي تحطمت قرب حقل خارج مدينة شانكسفيل. وتشير التقديرات إلى أن الطائرة كانت تحلق بسرعة 500 ميل في الساعة عندما اصطدمت بالأرض.

- يُعتقد أن ركاب هذه الطائرة انخرطوا بفعل ديمقراطي أخير قبل تحطم الطائرة، وأجروا تصويتا لتحديد ما إذا كانوا سيهرعون إلى قمرة القيادة ويتقاتلون مع الخاطفين للسيطرة على الطائرة. وبالفعل تشير التسجيلات الصوتية التي وجدت بعد الحادث أن أحد الأشخاص حشد الركاب وطلب منهم بدء الهجوم على الخاطفين.

رجال أمن يراقبون عن بعد ما خلفته هجمات الحادي عشر من سبتمبر في نيويورك

- كان مكتب الاستطلاع الوطني، لتابع لوزارة الدفاع الأميركية، يخطط لإجراء تمرين تدريبي في الساعة 9 صباحا بتوقيت نيويورك في يوم 11 سبتمبر. التمرين كان يتعلق بكيفية التصرف في حال اصطدمت طائرة بمبنى في واشنطن.

- استغرق بناء البرجين خمس سنوات، فيما استغرقت عملية انهيارهما 102 دقيقة.

المبنى الجديد في مركز التجارة العالمي

- قررت السلطات عدم ترك موقع البرجين فارغا، حيث تم افتتاح مركز التجارة العالمي 1، وهو عبارة عن ناطحة سحاب بارتفاع 1776 قدما، وبجوارها تم انشاء نصب تذكاري ومتحف.

- تتميز البرك المائية، التي تعد جزءا من الموقع التذكاري، باحتوائها على أكبر شلالات من صنع الإنسان في أميركا الشمالية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي