قبيلة إندونيسية تنبش القبور لتزيينها بالملابس والسجائر

2020-08-26 | منذ 2 شهر

طقوس «ماينين»

محمد يحيى

عاد سكان قرية إندونيسية لممارسة طقوسهم الغريبة في نبش قبور أقربائهم واستخراج الجثث المحفوظة لتنظيفها وإلباسها حلة جديدة، لكن مع إضافة سلوك أكثر غرابة هذا العام، وهو منح الموتى فرصة التدخين مرة أخرى بوضع السجائر على أفواه الجثث.

ودرج أهالي قبيلة توراجا، التي تعيش في جنوب جزيرة سولاوسي، على استخراج جثث الموتى من الأقرباء وتنظيفها وتزيينها بالملابس الجديدة وتغيير توابيتها المتهالكة، في تقليد مرعب يعود إلى الاعتقاد بأن إعادة الموتى لمنازلهم مرة أخرى يساعد في جلب الحظ السعيد.

تدخين الموتى

وتُظهر مجموعة من الصور نشرتها صحيفة «ذا صن» البريطانية عائلة من التوراجا وهي تزين جثث ذكور بملابس جديدة مع عصابات للرأس وقبعات تغطي الجماجم وسجائر على الأفواه، لتلتقط معها صور سيلفي.

وغالباً ما يحتفظ سكان قبيلة التوراجا بجثث أقاربهم في المنازل لأسابيع أو شهور، تجنباً لسرعة توديعها ودفنها، كما يحاولون التفاعل مع الجثث أثناء بقائها في المنازل بالحديث وتقديم الوجبات، حيث يؤمن أفراد القبيلة بأن الموت هو مجرد الخطوة التالية لرحلة الروح عبر الكون.

وسجائر على الأفواه

وتُقام طقوس نبش الجثث والاحتفال بها، والتي يُطلق عليها اسم طقوس «ماينين»، خلال موسم الحصاد الذي يصادف شهور يوليو وأغسطس وسبتمبر من كل عام، وغالباً ما تختار العائلات إقامته مرة كل 3 أو 4 أعوام.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي