بعد والده وزوجته..  كورونا يصيب النجل الأكبر للرئيس البرازيلي

2020-08-26 | منذ 11 شهر

يبدو أن فيروس كورونا ما إن يصيب أحد أفراد العائلة حتى ينتقل إلى آخر معلناً تفشيه بشكل حتمي، وهذا ما حدث لعائلة رئيس البرازيل.

فبعد إصابة الأب وشفائه لاحقاً، أعلن المكتب الصحفي للرئاسة البرازيلية، الثلاثاء 25 أغسطس 2020، إصابة فلافيو، الابن الأكبر للرئيس جايير بولسونارو، بفيروس كورونا المستجد، ليصبح خامس فرد من العائلة يصاب بالعدوى.

وذكر المكتب، حسب ما نقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، أن فلافيو بولسونارو يخضع للعلاج، بدون التطرق للمزيد.

هذا وكان بولسونارو قد أصيب بكورونا يوم 7 يوليو الماضي، وأعلن يوم 25 من الشهر نفسه سلبية نتائجه.

كما ثبتت إصابة زوجته ميشيل، ونجله جاير رينان، وأعلنوا تعافيهم من العدوى لاحقا، لكن جدة ميشيل بولسونارو (80 عاما) توفيت بالفيروس في وقت سابق من شهر أغسطس.

وتعد البرازيل ثاني دول العالم الأكثر تضررًا من وباء فيروس كورونا المستجد، بعد الولايات المتحدة، مسجلة أكثر من 3.6 مليون إصابة بفيروس كورونا، وأكثر من 115 ألف وفاة، وهي ثاني أكبر حصيلة في العالم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي