اعتقال المحتال الدولي بيتر فوستر في كوينزلاند

2020-08-25 | منذ 2 شهر

القبض على المحتال سيئ السمعة بيتر فوستر من قبل رجال شرطة في استراليا

ألقي القبض على المحتال سيئ السمعة بيتر فوستر من قبل رجال شرطة سريين متنكرين في هيئة مدنيين ببدلة ركض في عملية اعتقال مثيرة على أحد الشواطئ الأسترالية.

وفي مقطع فيديو استثنائي ظهر الإثنين 24 أغسطس/آب، انطلق ضابطان يرتديان ملابس مدنية خلف فوستر المطمئن قبل أن يصطدما به على الأرض على شاطئ البحر في كوينزلاند.

واعتقل الرجل البالغ من العمر 57 عاماً – المشهور بدوره في فضيحة تشيريغيت Cheriegate التي أحرجت زوجة رئيس الوزراء البريطاني آنذاك توني بلير في عام 2002 – بينما كان يمشي مع كلابه على شاطئ فور مايل في بورت دوجلاس الخميس الماضي.

وتم ترحيله الإثنين من كوينزلاند إلى نيو ساوث ويلز لمواجهة اتهامات جديدة بشأن احتيال مزعوم بقيمة 1.8 مليون دولار، وتمت مرافقته مباشرة من مدرج المطار في مطار سيدني إلى مركز للشرطة ليلة الإثنين.

بعد السماح له بالعودة إلى منزله بعد إلقاء القبض عليه، ارتدى قميص هاواي، وعندما سأله الصحفيون عن شعوره، قال إنه “منزعج” لأن الاعتقال “لم يكن ضرورياً”.

وشوهد المحتال الإثنين وهو ينظر من نافذة طائرة فيرجن أستراليا على مدرج مطار سيدني وهو يرتدي نفس قميص هاواي.

وسيمثل فوستر أمام المحكمة يوم الثلاثاء بتهمة ارتكاب أكثر من عشر جرائم من بينها غسل الأموال والاحتيال.

ويُزعم أنه استخدم خبراء لوضع رهانات بعد إنشاء شركة مقرها آسيا تسمى Sport Prediction.

وستدعي الشرطة أن مبلغ 1.8 مليون دولار المستثمر تم تحويله إلى فوستر، باستخدام الاسم المستعار بيل داوسون، ولم توضع الرهانات مطلقاً وتم غسل الأموال من خلال نيو ساوث ويلز.

وتقول الشرطة إن Sports Prediction هو نسخة من شركة Sports Trading Company السابقة التي تبلغ تكلفتها عدة ملايين من الدولارات، والتي قضى بسببها 12 شهراً خلف القضبان في أستراليا للتداول تحت اسم مزيف.

وحط فوستر، وتحيط به الشرطة الأسترالية، في مطار سيدني مساء الإثنين قبل أن يتم نقله مباشرة إلى الجزء الخلفي من عربة الشرطة.

ويشتهر فوستر بدوره في فضيحة Cheriegate عام 2002 التي ساعد فيها شيري بلير في شراء شقتين في بريستول لأطفالهما بخصم كبير.

كان فوستر يواعد كارول كابلين، معلم البروتوكول الخاصة بالسيدة بلير، في ذلك الوقت.

وأنكرت السيدة بلير في البداية تورطها في الصفقة، لكنها اضطرت إلى إجراء منعطف محرج بعد أيام بعد أن نشرت صحيفة ديلي ميل رسائل بريد إلكتروني بينهما وصفته بأنه “نجم”.

وقدمت اعتذاراً علنياً قائلة إنها لم تكن على دراية بخلفية فوستر الإجرامية وألقت باللوم على ضغوط محاولة حماية أسرتها في “سوء التفاهم”.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي