استطلاع.. ثلث الناخبين السود لن يصوتوا لبايدن بسبب هاريس

2020-08-15 | منذ 3 شهر

بندر الدوشي

في مفاجأة غير سارة للديموقراطيين، أدى اختيار جو بايدن للسيناتور كامالا هاريس، أول امرأة سوداء على "تذكرة رئاسية" في الولايات المتحدة، إلى تقسيم أصوات الناخبين السود بطريقة قد تكون ضارة.

وفي أحدث استطلاع للرأي أجراه موقع "راسموسن "، وهو واحد من أوائل استطلاعات الرأي منذ أن اختار بايدن هاريس لتكون نائب الرئيس في حال فوزه، قال ثلث الناخبين السود إنهم "أقل احتمالاً" للتصويت لصالح الحزب الديمقراطي. كما قال ثلث آخر إنهم "أكثر احتمالاً" لدعم بايدن وهاريس. أما الثلث الأخير من الناخبين السود فاعتبروا أن اختيار هاريس لم يكن له أي تأثير على تصويتهم. ومع ذلك، كشف الاستطلاع أن لدى الناخبين السود وجهة نظر إيجابية تجاه هاريس، سناتور كاليفورنيا. حيث قال حوالي 37% من المستطلعين إن لديهم رأيا "إيجابيا جداً" عنها، مقارنةً مع 28% من الناخبين البيض.

وارتكب بايدن مؤخراً عدداً من الزلات التي يُنظر إليها على أنها تلحق الضرر بجهوده لدعم تصويت السود له. وقد قال مسؤولو الحزب الديمقراطي إنهم يأملون في أن تساعد هاريس بايدن في الفوز بنسبة 90% من أصوات الناخبين السود.

لكن استطلاع "راسموسن" يشكل إنذاراً للديمقراطيين، ويأتي ذلك في أعقاب استطلاعات الرأي الأخرى التي أجرتها الشركة مؤخراً والتي تظهر دعماً متزايداً من الناخبين السود للرئيس دونالد ترمب.

وبالنسبة لشهر يوليو/تموز الماضي، قالت "راسموسن" إن نسبة موافقة الناخبين السود على أداء ترمب بلغت 36%. يأتي هذا بفضل انخفاض نسبة البطالة بين الأميركيين السود، بالإضافة لمعالجة إدارة ترمب لقضايا رئيسية في المجتمع الأميركي الأفريقي، بما في ذلك إصلاح العدالة الجنائية وغيرها من القضايا الداخلية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي