ما هي حمية المانجو

سبوتنيك
2020-08-07 | منذ 3 شهر

يظن بعض الناس أن المانجو على رأس قائمة الأطعمة المسببة لزيادة الوزن، ما يجعلها من المأكولات الممنوعة في أنظمة الحمية المختلفة، لكن الحقيقة عكس ذلك، حيث يمكن الاعتماد عليها في خسارة الوزن الزائد.

تتميز المانجو باحتوائها على العديد من المعادن والفيتامينات مثل فيتامين سي وفيتامين A وفيتامين K وفيتامين B6، إلى جانب حمض الفوليك والحديد، كما تساعد على خفض الكوليسترول لاحتوائها على البيتا كاروتين والألياف، وتعمل على خفض ضغط الدم المرتفع والوقاية من السرطان، وفقًا لما ذكره موقع “بولد سكاي”.

كيف تساعد المانجو على فقدان الوزن؟

تحتوي المانجو على الألياف التي تساهم في عملية فقدان الوزن من خلال زيادة الشعور بالشبع والامتلاء لأطول فترة ممكنة، ما يقلل الإحساس بالحاجة إلى تناول الطعام واكتساب المزيد من السعرات الحرارية.

وتساعد المانجو على تقليل امتصاص الكربوهيدرات والدهون بالجسم، ما يسهل فقدان الوزن بسرعة، فضلاً عن الأحماض التي تعمل على الوقاية من زيادة الوزن من جديد.

وتلعب المانجو دورًا مهمًا أيضًا في تنقية الجسم وطرد السموم منه، كما يعمل الليكوبين الموجود بها، والذي يعد واحدًا من مضادات الأكسسدة، على تعزيز فرص فقدان الوزن، ولا سيما دهون البطن.

تعتمد حمية المانجو على تقليل كمية البروتين التي يتناولها الشخص يوميًا، واستبدالها بالخضروات الطازجة والسلطة، والابتعاد تمامًا عن المقليات والسكريات، وفقًا لموقع “Foods.ndtv”.

ويتم حساب السعرات الحرارية الموجودة بالمانجو لتحديد الكمية التي يجب تناولها يوميًا، فيحتوي 100 غرام منها على 60 سعرًا حراريًا فقط، مع تناول ثمرة قبل الذهاب إلى ممارسة التمارين الرياضية.

ولا يجب تمامًا تناول عصير المانجو أو إضافة السكر إلى هذه الثمرات، كما لا يجب الاستمرار على هذه الحمية فترة طويلة تتجاوز 3-4 أيام فقط، حتى لا ينخفض معدل البروتين في الجسم ويتعرض الشخص للآثار الجانبية الناتجة عن الإفراط في تناول المانجو.

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي