الرئيس الأميركي قد يلقي خطاب الموافقة على ترشيحه من البيت الأبيض

تصاعد نفوذ التقدميين في «الديمقراطي» بعد الانتخابات التمهيدية

2020-08-06 | منذ 3 شهر

مؤيدون للرئيس ترمب يحتجون على التصويت بالبريد (أ.ف.ب)واشنطن - رنا أبتر - أظهرت النتائج الأولية للانتخابات التمهيدية التي أجريت في 5 ولايات أميركية النفوذ المتزايد للتقدميين في الحزب الديمقراطي، إذ فازت الناشطة كوري بوش بالمقعد الديمقراطي في ولاية ميزوري متفوقة بذلك على النائب الحالي ويليام لايسي كلاي الذي شغر هذا المقعد منذ العام 2001. وقالت بوش، الناشطة في تجمع «حياة السود مهمة»، في خطاب فوزها: «هذا عام تاريخي، فنحن نرسل أما عاملة عزباء وسوداء، كافحت من أجل حقوق السود منذ أحداث فيرغسون إلى أروقة الكونغرس». وبهذا الفوز تنضم بوش البالغة من العمر 40 عاماً إلى التقدميين أمثال ألكسندريا أوكاسيو كورتيس التي فازت في عام 2018 على النائب جوزيف كراولي الذي خدم في منصبه 20 عاماً، وجمال بومان الذي فاز على إليوت إنغل رئيس لجنة الشؤون الخارجية الذي يتمتع بنفوذ كبير في الكونغرس، والذي خدم في منصبه 32 عاماً.

كما فازت النائبة التقدمية من أصول فلسطينية رشيدة طليب بالسباق في ولايتها ميشيغان، طليب التي تنتمي إلى ما يسمى بالزمرة في مجلس النواب، وهي مجموعة تقدمية جديدة، غردت بعد فوزها قائلة: «لقد قيل لي أنني أضعف عضو من (الزمرة). لكن المناصرين في ولايتي انتخبوا ليل أمس وقالوا إن زمرتنا كبيرة. سوف تبقى وسوف تصبح أكثر قوة». وتشمل الزمرة كل من ألكسندريا كورتيز وإلهان عمر وأنايا برسلي.

على صعيد آخر، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه قد يدلي بخطاب قبوله بترشيح حزبه الرسمي للرئاسة من حديقة البيت الأبيض. وتحدث ترمب في مقابلة مع شبكة «فوكس نيوز» عن نيته تغيير موقع إلقاء الخطاب من ولاية كارولاينا الشمالية إلى البيت الأبيض فقال: «نحن نفكر بالموضوع. فسيكون هذا القرار هو الأسهل من؛ حيث التدابير الأمنية. نفكر في عقد الحدث في البيت الأبيض لأن هذا أمر سهل والموقع جميل». وتدارك ترمب الانتقادات التي يعلم أنه سيواجهها بسبب تصريحه هذا فقال: «إذا رأى البعض أن هذا غير مناسب، قد ألقي الخطاب في مكان آخر». وذلك في إشارة إلى معارضة منتقديه لاستعمال البيت الأبيض لأغراض انتخابية.

وجدد ترمب هجومه على عملية التصويت عبر البريد، فحذر من أن قرار ولايات مثل نيفاداً إرسال بطاقات انتخابية عبر البريد لكل الناخبين فيها سيؤدي إلى تأخر نتائج الانتخابات الرئاسية لسنوات. وقال ترمب: «قد يستغرق الأمر شهوراً كثيرة؛ بل سنوات». لكنه، وفي تغيير مفاجئ لمعارضته للتصويت عبر البريد في ولاية فلوريدا، أكد أن التصويت عبر البريد في تلك لولاية آمن لأن «الولاية تمكنت من بناء نظام آمن على مدى سنوات».

وأكد ترمب أنه مستعد لمواجهة خصمه جو بايدن في المناظرات التلفزيونية التي ستبدأ في شهر سبتمبر (أيلول)؛ لكنه دعا إلى تغيير موعد المناظرة الأولى قائلاً: «مشكلتي الوحيدة هي أن المناظرة ستجري في نهاية سبتمبر، بعد إدلاء الكثيرين لأصواتهم غيابياً. لماذا التأخير؟ يجب إجراء المناظرة الأولى قبل أي تصويت».

يقصد ترمب هنا التصويت الغيابي الذي سيبدأ في عدد من الولايات الأميركية في منتصف شهر سبتمبر. ففي ولاية ميشيغان مثلاً يمكن للناخبين التصويت غيابياً قبل 45 يوماً من الانتخابات، وفي ولاية مينيسوتا تبدأ عملية التصويت الغيابية في 18 سبتمبر. ومن المقرر أن يعقد ترمب وبايدن ثلاث مناظرات تلفزيونية قبل الانتخابات الرئاسية، في 29 سبتمبر، و15 أكتوبر (تشرين الأول) و22 من الشهر ذاته.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي