أعراض سكري الحمل طرق الوقاية منها

2020-08-01 | منذ 2 شهر

من أعراض سكر الحمل الجفاف الشديد في البشرة والجلد، بالإضافة لجفاف الفمسكري الحمل هو اضطراب في تحمّل الغلوكوز، أو سُكري حقيقي يظهر أو يُشخّص للمرة الأولى خلال الحَمْل، لا يتعلق التعريف بنوع العلاج المُعْطى للحامل (تغذية أو إنسولين - Insulin) وهو شامل أيضًا للحالات التي يبقى فيها السُّكري بعد الحَمْل.

يجب بعد ستة أسابيع من الولادة، تحديد حالة المرأة من جديد وفقًا لإحدى الفئات التالية: سُكَّري، اضطراب بدرجة الغلوكوز عند الصوم، خلل في تحمّل الغلوكوز (ضعف تحمّل الغلوكوز - Impaired glucose tolerance – IGT) أو سَوائِيَّة سُكر الدم (Normoglycemia = درجة غلوكوز في المجال الطبيعي).

النساء اللاتي يصبنَ بسكري الحَمْل أكبر عمرًا، في المعدل، من مجمل النساء الحوامل ومعظمهن ذوات وزن زائد (Overweight).

يكون رد الفعل للغلوكوز لدى هؤلاء النساء طبيعيًّا قبل الحَمْل، وستعود معظمهن للحالة الطبيعية فورًا بعده، مع ذلك، تتواجد هذه النساء بخطر مرتفع جدًّا للإصابة بمرض السكري في كل حَمْل إضافي (60%-90%) وخطورة مفرطة أن يتطور لديهن، خلال حياتهن، خلل في تحمّل الغلوكوز، سُكري نوع 1 (Diabetes mellitus type 1)، أو بشكل خاص، سُكَّري نوع 2 (2 Diabetes mellitus type). يتطور في الواقع، لدى 40%-60% منهن سُكَّري خلال الـ 5-15 سنة عقب سكري الحَمْل.

تحدث في الحَمْل تغييرات هورمونية تصعّب على تحمّل الغلوكوز، يُحْدِثُ الحَمْل في جسم المرأة حالة إجهاد فيزيولوجي يؤدي لارتفاع هورمونات الإجهاد، الأدرينالين (Adreneline) والكورتيزول (Cortisol). كِلا هذين الهورمونين يعمل بدرجة معيّنة لدى كل البشر في كل الوقت، وجزء من تأثيرهما هو رفع درجة الغلوكوز في الدم.

في حالات الكَرْب يزداد إفرازهما، ولذلك ترتفع درجة الغلوكوز في الدم. بين الهورمونات الأخرى التي ترفع السكر في الدم، نجد أيضًا الغلوكاغون المُفْرَز من البنكرياس، بالإضافة لهورمونات خاصة بالحَمْل والمُفْرَزَة من المشيمة، ترفع هذه الهورمونات درجة الغلوكوز في الدم وتناقض نشاط الإنسولين.


أعراض سكر الحمل:

- الجفاف الشديد في البشرة والجلد، بالإضافة لجفاف الفم.

- الشعور المستمر بالعطش.

- الحاجة إلى دخول الحمام والتبول بشكل مستمر خاصة في الليل.

- الشعور بحالة من التعب العام والإرهاق المستمر.

- معاناة مع الالتهابات بشكل دائم مثل التهابات الجلد والمهبل بالإضافة إلى التهابات البول.

- مشكلة في الرؤية تؤدي إلى اضطراب في الرؤية وعدم الوضوح.

طرق للوقاية من سكري الحمل:

1- تناول وجبات صغيرة في فترات قصيرة:
محاولة خسارتك الوزن لا تعني أبدًا حرمانك من الأكل، احرصي على تناول وجبات صحية صغيرة كل ساعتين تقريبًا.

2- المأكولات الغنية بالسكر:
تجنبي تناول المأكولات الغنية بالسكر، حتى لو كانت من الفواكة، بالإضافة إلى الاتبعاد عن تناول المشروبات الغنية بالسكر بشكل كبير.

3- شرب الماء بكثرة:
احرصي بشكل مستمر على شرب كميات كبيرة من الماء بشكل يومي أي ما يقارب الـ 8 كاسات من الماء.

4- الطعام الصحي:
اختاري الأطعمة الغنية بالألياف وقليلة الدهون والسعرات الحرارية. ركزي بشكل خاص على الفواكهة، والخضروات.

5- ممارسة الرياضة:
يمكن أن تساعدك ممارسة الرياضة قبل الحمل وخلاله على حمايتك من الإصابة بسكري الحمل. عودي نفسك على ممارسة الأنشطة متوسطة الشدة لمدة تصل إلى 30 دقيقة لأكثر من 3 أيام في الأسبوع. ركوب الدراجة والسباحة من أفضل أنواع الرياضات التي تساعدك في هذا الأمر.

6- في حال كان من الصعب عليكِ ممارسة الرياضة بشكل مستمر ولهذه المدة، حاولي اتباع طريقة المشي، أي اركني سيارتك او ابتعدي عن وسائل النقل العامة في المشواري القريبة نوعًا ما.

7- حافظي على وزنك:
تخلصي من الوزن الزائد قبل الحمل، لانه عادة من غير الصحي فقدان الوزن في فترة الحمل، لذلك إذا كنت تخططين للحمل حاولي ان تصلي للوزن المناسب قبل الحمل، فهذا الأمر سيساعدكِ بشكل كبير.

8- المأكولات المالحة:
بالإضافة إلى تجنب الماكولات الغنية بالسكر يجب عليك أيضًا تجنب تناول الماكولات المالحة بكثرة.

9- التدخين:
يعتبرالتدخين مضر للأم والجنين بدون أي حالة مرضية، فكيف إذا كنتِ مصابة بسكر الحمل، يجب عليكِ الابتعاد عن التدخين بشكل كامل.

تشمل عوامل خطر الإصابة بالسكَّري الحملي:

- متلازمة المِبيَض المتعدد الكيسات.
- أحد أفراد العائلة المباشرين مصاب بالسُّكَّري.
- ولدتِ طفلًا يَزِن أكثر من 9 أرطال (4,1 كجم) قبل ذلك.
- زيادة الوزن والسُّمنة.
- قلة النشاط البدني.
- سبق الإصابة بمقدمات السُّكَّري أو الإصابة بالسُّكَّري الحملي قبل ذلك.
- العرق غير الأبيض: تُعَد النساء ذوات البشرة الداكنة، والأمريكيَّات الهنود، والأمريكانيات الآسيويات وسكان جزر المحيط الهادئ وذوات الأصول الإسبانية أكثر عُرضةً لخطر الإصابة بسُكَّري الحمل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي