إسرائيل تتوعد بقصف مواقع حيوية بلبنان.. صحيفة عبرية: غانتس لوَّح باستهدافها إذا صعد حزب الله

2020-07-31 | منذ 5 يوم

قالت صحيفة إسرائيلية، اليوم الجمعة 31 يوليو/تموز 2020، إن "وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، لوح للجيش بقصف البنية التحتية اللبنانية، إذا أضر حزب الله بالجنود أو المدنيين الإسرائيليين".

صحيفة "إسرائيل اليوم" نقلت عن مسؤول كبير في وزارة الدفاع (لم تسمه)، إن غانتس أصدر تعليماته هذه خلال لقاء عُقد الخميس، بمشاركة رئيس أركان الجيشن، أفيف كوخافي، ومسؤولين آخرين من هيئة الأركان.

"الحادث الأمني": كما أعلن الجيش الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، تعزيز قواته قرب الحدود اللبنانية، تحسباً لهجمات توعدت جماعة "حزب الله" اللبنانية بتنفيذها، رداً على مقتل أحد عناصرها في غارة جوية منسوبة لإسرائيل قرب العاصمة السورية دمشق، في 20 يوليو/تموز الجاري.

الصحيفة أضافت إن "كوخافي عرض، خلال اللقاء، موقف الجيش الإسرائيلي بأنه يجب على إسرائيل تحميل حزب الله والحكومة اللبنانية المسؤولية عن أي هجوم في المستقبل وعواقبه".

الجيش الإسرائيلي، أعلن في وقت سابق إحباط محاولة لـ"حزب الله" لتنفيذ هجوم عبر الحدود الإسرائيلية- اللبنانية.

إذ قال المصدر العسكري الإسرائيلي: "إذا حاول حزب الله تنفيذ هجوم آخر، فسيرى رداً غير عادي من الجيش الإسرائيلي ضد الجماعة ولبنان".

كما شدد على أن "الأيام القادمة ستكون حاسمة، الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى للهجوم وعلى استعداد لتنفيذ رد قاس".

الصحيفة اعتبرت أن "تهديد إسرائيل القاطع بتحميل لبنان المسؤولية عن أي هجوم لحزب الله يهدف إلى إثارة ضغط على الجماعة في الداخل اللبناني".

ورأت أن هذا يمثل "تحولاً جذرياً في السياسة؛ ففي جولات القتال السابقة بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله، تجنبت إسرائيل قصف البنية التحتية اللبنانية".

تابعت: "رغم أن الحكومة اللبنانية الحالية ضعيفة للغاية ويسيطر عليها حزب الله بفاعلية، إلا أن التوقعات في إسرائيل هي أن وباء فيروس كورونا والضائقة الاقتصادية الرهيبة في لبنان، بجانب الخوف من أن يكون الهجوم الإسرائيلي مدمراً، سيوفر الزخم للضغط الشديد على حزب الله لإلغاء هجوم آخر".

نتنياهو يتوعد: فيما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في كلمة تلفزيونية مع شريكه الائتلافي ووزير الدفاع بيني غانتس، على خلفية الحادثة إن خلية تابعة لحزب الله حاولت التسلل إلى داخل الحدود، واصفاً هذه الخطوة بأنها "لعب بالنار".

أضاف نتنياهو إن "الرد على هذه المحاولة سيكون قوياً، وإن على حزب الله أن يعرف أنه يلعب بالنار".

تابع قائلاً نتنياهو خلال المؤتمر المتلفز، إن محاولة التسلل تم إحباطها بفضل جهوزية جيشه، محذراً حزب الله من تكرار هذا الخطأ.

رد حزب الله: أما الحزب اللبناني قال في بيانه تعقيباً على الأحداث، إن "كل ما تدَّعيه وسائل الإعلام الإسرائيلية عن إحباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين غير صحيح".

أضاف الحزب في بيانه، إنه "لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفنا في الأحداث التي جرت اليوم على الحدود الجنوبية في لبنان، وإنما كان من طرف واحد فقط، هو العدو الخائف والقلِق والمتوتر".

كما نفى البيان "سقوط شهداء وجرحى له في عمليات القصف التي جرت بمحيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا (جنوب لبنان)".

كما أشار إلى أن "القصف الذي حصل اليوم على قرية الهبارية (على الحدود) وإصابة منزل أحد المدنيين، لن يتم السكوت عنه على الإطلاق".

 

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي