فيضانات وإصابات كورونا تجتاح ولايتَين فقيرتَين في الهند

2020-07-28 | منذ 1 سنة

قالت السلطات الهندية، اليوم الثلاثاء 28 يوليو/تموز الجاري، إن فيضانات ناجمة عن أمطار موسمية غزيرة شرَّدت أو أثَّرت سلباً على 8 ملايين نسمة في اثنتين من أفقر ولايات الهند، وأودت بحياة 111 شخصاً منذ مايو الماضي، في وقت تقفز فيه حالات الإصابة بفيروس كورونا هناك.

ويقول المسؤولون بحسب "رويترز" إن تدفق نهر براهمابوترا في ولاية آسام بشمال شرق البلاد يتجاوز «مستوى الخطر» في كثير من الأماكن بينما ستستمر الأمطار الغزيرة التي بدأت منذ أيام في ولاية بيهار في شرق البلاد حتى غدٍ الأربعاء.

وتقول إدارة الطقس في البلاد إنه منذ بدء موسم الرياح الموسمية في الأول من يونيو هطلت على آسام أمطار تزيد بنسبة 15% على متوسط الأمطار التي سقطت في 50 عاماً، بينما سقطت على بيهار أمطار تزيد عن المتوسط بنسبة 47%.

وحتى الآن، أثَّرت الفيضانات على 5.7 مليون مواطن ما يزال 45 ألفاً منهم يقيمون في مراكز إغاثة مؤقتة في آسام، حيث أغرقت الأمطار 9 على الأقل من حيوانات وحيد القرن في المتنزه الوطني الذي أغرقته المياه.

وفي بيهار، تقطعت السبل بأكثر من 2.4 مليون نسمة بسبب الفيضانات يقيم نحو 12800 منهم في مراكز إيواء حكومية، ما يُعقِّد جهود المسؤولين لتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي الهادفة لوقف انتشار فيروس كورونا في الولاية.

وإلى الآن، سجلت الولاية أكثر من 41 ألف حالة إصابة و255 حالة وفاة بكورونا، وهو ما يمثل ضغطاً على الموارد الصحية في الولاية.

وقال مدير الصحة العامة في الولاية نافين تشاندرا براساد لرويترز «عدد مرضى كوفيد-19 في بيهار أعلى من المتوقع». وأضاف «الفيضانات وكوفيد مشكلة مزدوجة بالنسبة لنا».

وفي الوقت ذاته، تستعد آسام لذروة في الإصابات بفيروس كورونا في منتصف سبتمبر المقبل. وحتى الآن سجلت الولاية أكثر من 33500 حالة إصابة و86 وفاة.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي