رغم إصابته بـ«كورونا».. رئيس البرازيل يتجول بدراجة نارية بلا كمامة

2020-07-24 | منذ 12 شهر

لم يمنع انتشار فيروس «كورونا» المستجد في البرازيل رئيسها، جايير بولسونارو، المصاب بالفيروس من التجول، الخميس 23 يوليو 2020على دراجة نارية والتحدث بلا كمامة مع عمال نظافة بالقرب من منزله في برازيليا، كما ظهر في صور نشرتها وسائل الإعلام.

وكانت الرئاسة البرازيلية أعلنت، الأربعاء، أن جدول أعمال بولسونارو الرسمي «معلق»، وأنه لا يزال مصاباً وفق ما أظهر فحص جديد أجري بعد أسبوعين من اكتشاف إصابته.

وأوضح قصر بلانالتو في برازيليا، في بيان، أن الوضع الصحي للرئيس البالغ 65 عاماً «يتحسن»، لكن «الفحص الذي أجري الثلاثاء كان إيجابياً».

وذكر مستشارون إعلاميون للرئاسة، الأربعاء، أنه تم تعليق جولات كان سيقوم بها بولسونارو خلال الأيام المقبلة في ولايتي باهيا وبياو.

وأخضع بولسونارو للحجر في قصر ألفورادا، مقره الرسمي، حيث يمارس مهماته عبر الفيديو منذ تبينت إصابته بعد فحص خضع له في السابع من يوليو (تموز) وأجرى الفحص المذكور بعدما شعر بتعب وارتفاع في الحرارة.

ولم يكفّ منذ بدء انتشار الوباء في مارس (آذار) عن انتقاد الحجر، وقد وصف حجره بأنه «رهيب»، آملاً أن يتمكن من استعادة حرية الحركة في أقرب وقت.

وخرج الأحد الماضي، من القصر للقاء أنصاره، وأخفض كمامته للتحدث إليهم، لكنه بقي على مسافة مترين منهم.

وتعرض بولسونارو لانتقاد شديد بعدما وصف فيروس «كورونا» بأنه «مجرد إنفلونزا»، علماً بأن الوباء أودى بنحو 81 ألفاً و500 شخص في البرازيل، في ثاني أسوأ حصيلة في العالم بعد الولايات المتحدة.

وأصاب الفيروس 2.16 مليون شخص في هذا البلد، بينهم الكثير من الوزراء.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي