بعد 14 عاماً على طلاقهما..

المنتج أيمن الذهبي يكشف حقيقة خيانته للفنانة السورية أصالة (فيديو)

2020-07-23 | منذ 2 شهر

رغم مرور 14 عاماً على طلاقهما ظهر المنتج أيمن الذهبي في فيديو جديد له ليتحدث عن قصة طلاقه من النجمة السورية أصالة نصري، نافياً أن تكون قصة خيانته لها التي تردّدت بقوة طوال السنوات الماضية هي السبب في قرار الانفصال.

حقيقة خيانة أصالة: قال أيمن الذهبي إن كل ما تردَّد غير صحيح، وإنها مجرد تكهنات من قِبل البعض، حيث أكد وقتَها، وتحديداً أثناء تسجيل ألبومها الأخير الذي تعاونا فيه معاً، وهو "آسفة": "آخر ألبوم آسفة كنا بنخلصه لما حصل الخلاف، وبعد كده ركبوا إن كليب آسفة كان بسبب خيانتي لأصالة، حيث تم تقديم فكرة الكليب عن خيانة الزوج لزوجته، وحينما تم سؤال شاعر الأغنية هاني عبدالكريم قال كيف أيمن يكون كدة وهو اللي اختار الكلمات".

تابع الذهبي: "ليس من المعقول أن أخون زوجتي في منزلها في توقيت صعب عندما غابت عن المنزل لمدة نصف ساعة فقط كانت ترغب في شراء بعض الأغراض من السوبر ماركت".

كما أضاف: "مثل سامحتك أنا اللي عملتها لأصالة لما كنا بشهر العسل بردو ركبوها إنها عملتها عشان مشكلة بيننا، وكذلك تخلل الخمسة عشر عاماً الكثير من النجاحات والألبومات".

معاناة الذهبي بعد الطلاق: في فيديو سابق انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صارح أيمن المتابعين عن حقيقة  ما حصل بينهما، وقال: "أول سنتين من انفصالي من أصالة ما يتحسبوا أبداً من عمري، لأني كنت مكتئب وفي حالة اللاشعور.

والحمد لله بعض الإعلاميين والفنانين وقفوا جنبي، وباخص بالشكر أهلي لأنهم ساعدوني أن أطلع من المحنة. والحمد الله أنا متصالح مع نفسي عشان هيك طلعت منها دون أي عواقب".

بدا واضحاً التأثر على أيمن خلال الحديث، خاصةً عندما عاد بالزمن إلى الوراء، وتذكر اللحظات السعيدة التي جمعت الطرفين: "ما في شك إن أنا وأصالة بينا ذكريات فظيعة وحلوة كتير، ومرحلة في حياتنا كلها تعب وشقاء ونجاح، فكرمال الشيء اللي بيني أنا وأصالة بالإضافة للأولاد طبعاً مافيني أكون غير مديون لها بتربية الأولاد.

هذا بالإضافة إلى أنه لا يمكن أنا أو هي ننسى الذكريات والأماكن اللي كنا بنروحها. اللي يكون في مكان من الأماكن اللي بنزورها لينا فيها ذكرى مع بعض. أنا وين ما بروح أو بسافر في أشياء تذكرني بها".

أكد أيمن في الفيديو أن زواج أصالة المبكر وطلاقها قرارها وحدها، وهو شيء شخصي ويحترمه، معتبراً أن قرار الطلاق المبكر وزواجها من جديد كان متسرعاً، وأخذ منه 12 سنة ليتخطاه ويكمل الحياة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي