القصة منذ شهرين..

لماذا ترتدي إيفانكا ترامب اللون الأبيض كلما خرجت في مناسبة عامة؟

2020-07-22 | منذ 1 سنة

أمر لافت للغاية ترصده عدسات الكاميرات حول ارتداء إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، للون الأبيض، منذ شهر يونيو/حزيران 2020، ما أثار التساؤلات عن السبب وراء هذه الخطوة؟.

صحيفة The Guardian البريطانية قالت في تقرير إنه في حال كانت الكمامة هي الرمز المُميز للجائحة، فهل أصبح اللون الأبيض اختزالاً لتعامل إيفانكا ترامب مع الأزمة؟.

بدأ الأمر في يونيو/حزيران بحقيبة يد بيضاء من العلامة التجارية MaxMara، سعرها 1500 دولار. واستمرّ منذ ذلك الحين، ففي يوم الإثنين 20 يوليو/تموز، ارتدت قميصاً أبيض غير مكوي أثناء توزيع صناديق الطعام في واشنطن. وكان اللون الأبيض حاضراً أيضاً الأسبوع الماضي، عندما ارتدت قميصاً نسائياً منتفخ الأكمام، حين استخدمت موقع إنستغرام للترويج لفاصولياء "Goya"، بعدما أعلن المدير التنفيذي للشركة روبرت أونانو، أن الولايات المتحدة "مباركة بأن يكون (دونالد ترامب) قائدنا". ولم يغب اللون الأبيض أيضاً خلال رحلاتها الجوية الكثيرة للغاية على متن الطائرة الرئاسية.

لماذا ترتدي إيفانكا اللون الأبيض؟

إذا كان التفكير في ارتداء اللون الأبيض بوصفه استراتيجية يبدو أمراً بعيد الاحتمال، فكّر في التالي: ارتدت إيفانكا الأبيض في كل ظهور عام لها منذ بداية يونيو/حزيران، وهو الوقت نفسه تقريباً لتخفيف قيود الإغلاق وعودة عائلة ترامب إلى حدٍّ كبير لتأدية واجباتهم السياسية.

بعيداً عن قاعدة الموضة الأمريكية بعدم ارتداء الأبيض بداية من يوم عيد العمال الذي يوافق أول إثنين في سبتمبر/أيلول وحتى مايو/أيار التالي، فقد استحضرت إيفانكا صورة السلطة التي يحظى بها الأثرياء الواثقون في أنفسهم من مُرتادي النوادي الريفية. يُمثّل هذا امتيازاً مَكّن أشخاصاً مثلها من التنقل بين المناصب من دون مؤهلات، ومن دون الانخراط فعلياً في العمل، وبالطبع دون الإصابة بالفيروس.

ابنة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب

فهناك الفستان الأبيض مرتفع الياقة الذي ارتدته أثناء لقاء من أجل حملة ترويجية جديدة يدعمها البيت الأبيض، تهدف إلى تشجيع الأشخاص "العاطلين عن العمل" أو "التعساء" في وظائفهم الحالية لـ"إيجاد شيء جديد". أو التنورة والقميص الأبيضان الرائعان على نحوٍ يصعب معه انتقادهما من العلامة التجارية Emilia Wickstead، واللذان قرنتهما بحقيبة يد بيضاء مبطنة من الخارج من Chanel (وأيضاً بكمامة بيضاء مبطنة)، وقد ارتدتهما بعد رد الفعل السلبي الذي أثارته الحملة. أو حتى الفستانان الأبيضان المنسدلان حتى الركبة وبلا أكمام اللذان ارتدتهما أثناء الرحلات الداخلية على متن طائرة الرئاسة (وهما يثيران السؤال المُلِحّ التالي: من يرتدي اللون الأبيض عندما يتناول الطعام على متن طائرة وهناك اضطرابات جوية؟ بالطبع هو شخص توجد بطائرته الخاصة مساحة كافية لغرفة كاملة لتبديل الملابس، إنه هذا الشخص).

قصة الحقيبة التي كان بها الإنجيل

الأمر أيضاً يتعلق بالتفاصيل، فالكنزة غير المكوية التي ارتدتها يوم 20 يوليو/تموز 2020 تقول "أنا (هنا) معكم". أما القميص النسائي الأبيض المغلق الذي ارتدته أثناء الترويج للعلامة التجارية Goya فيقول "أنا لست منكم، ولهذا السبب فلدي السلطة للترويج لهذه الفاصولياء". وفي واقعة سعي ترامب لالتقاط صورة بكنيسة في يونيو/حزيران الماضي، التي أصبحت شهيرة الآن، فيما كانت إيفانكا تسير عبر حديقة كانت أُخليت للتو باستخدام العنف من المتظاهرين السلميين، أرسَلتْ حقيبة اليد البيضاء هائلة الحجم التي حملتها ابنة الرئيس عدةَ معانٍ جديدة، فيما كانت تسير مرتدية قناع الوجه في معزل عن كل الموجودين من مرتدي البدلات. 

هل أحضرت حقيبة كبيرة لنقل الإنجيل الذي حمله ترامب، أم أنها كانت تحمل الحقيبة معها بالفعل؟ هل كانت تعرف أن مِعطف نانسي بيلوسي الأحمر، الذي أصبح شهيراً حالياً، والذي ارتدته نانسي لأجل اجتماع متلفز في المكتب البيضاوي مع ترامب عام 2018، كان أيضاً من العلامة التجارية MaxMara، وأنه أثبت رواجه لدرجة أن العلامة التجارية أعادت إنتاجه على الرغم من أن صيحته قديمة وتعود إلى 10 مواسم؟ أم أنها كانت تأمل ببساطة في استخدام الحقيبة لتكون إلهاءً، لتبرئة نفسها حرفياً من الرصاص المطاطي الذي كان من المحتمل أن يملأ طريق عودتهم من الكنيسة إلى البيت الأبيض؟.

ماذا يعني ارتداء الزيّ الأبيض؟

ازداد استخدام اللون الأبيض كثيراً في ظل إدارة ترامب في الحزبين الجمهوري والديمقراطي. نتذكر جميعاً المرشحة السابقة هيلاري كلينتون مرتدية حُلة بيضاء، ومحاولة نانسي بيلوسي عزل الرئيس مرتدية واحدةً أخرى. وبحسب المتعارف عليه بشأن الألوان، يُستخدَم اللون الأبيض لإحراز تقدم في مرحلة دبلوماسية، خاصة إذا كنتِ امرأة. فقد شهد التقاط الصور في خطاب حالة الاتحاد عام 2019 ارتداء النائبات الديمقراطيات بالكونغرس الـ116 ملابس بيضاء للاحتفال بالعدد التاريخي للنساء اللاتي فُزن بمقاعد في المجلس، وللاحتجاج على سياسات ترامب.

كان اللون الأبيض تكريماً للمناديات بمنح المرأة حق الاقتراع، وهن أنفسهن ارتدين الفساتين البيضاء لتحفيز الصحف على تغطية أنشطتهن (لكن الصحف بالطبع استخدمت اللونين الأسود والأبيض عند نشر الصور).  كونها تعتبر نفسها ممثلة للنساء العاملات، عادة ما استخدمت إيفانكا اللون الأبيض لتنحاز إلى كفاحها من أجل النساء.

أمريكا تدمج قنصليتها مع سفارتها في القدس

إيفانكا ترامب وهي تفتتح السفارة الأمريكية في القدس

ثم جاءت الجائحة. ربما تكون هناك ارتباطات معهودة للون، مثل ارتباطه بالسلام والعمل الخيري، لكن حالياً يقول شيئاً واحداً: "أنا نظيفة اليدين". ويأتي استخدام الأبيض وسط سوء تعامل الإدارة مع

الأزمة ككل، إنه أداة مؤثرة للغاية للقوة الناعمة، من الصعب بالتأكيد انتقادها بقسوة عندما تُنحي نفسها بوضوح عن أي فخاخ سياسية نموذجية قد تُسببها لها خزانة ملابسها.

المظاهر مهمة، وإيفانكا تقول القليل بشأن سياساتها، وتتحدث أكثر بشأن استخدام المنصة المتصلة بالحياة السياسية للترويج لنفسها: إيفانكا الفيلسوفة، إيفانكا المتحدية، إيفانكا الأيقونة، لكنها بالفعل تفهم ذلك أفضل من الجميع.

 

 

 

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي