كتاب يصف ترامب بـ"أخطر رجل في العالم" يحقق مبيعات قياسية.. بيعت منه مليون نسخة في 24 ساعة

2020-07-17 | منذ 3 شهر

قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن ابنة شقيق دونالد ترامب باعت أكثر من 950 ألف نسخة من كتابها الجديد عن الرئيس الأمريكي في اليوم الأول من طرحه في أسواق الولايات المتحدة.

كتاب "أكثر مما ينبغي وغير كافٍ أبداً: كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم؟" الذي ستنشر نسخته الفرنسية في تشرين الأول/أكتوبر، يقدم دونالد ترامب على أنه مريض بالكذب وشخصية نرجسية.

فيما تتّهم ماري ترامب وهي طبيبة نفسية، الرئيس الأمريكي بأنه ساهم في إضعاف والدها فريد ترامب جونيور شقيق دونالد ترامب الذي توفي عام 1981 عندما كان يبلغ 42 عاماً بعد تعرضه لنوبة قلبية ربطتها عائلته بإدمانه الكحول منذ عشر سنوات.

الكتاب يعد أول وصف غير مؤاتٍ بالنسبة للرئيس من قِبل شخص من عائلته.

وبيعت النسخ الـ950 ألفاً في يوم واحد بما فيها الطلبات المسبقة بالإضافة إلى الإصدارات الصوتية والرقمية، وهو رقم قياسي لدار النشر "سايمون أند شوستر"، وفق ما أعلنت الدار في بيان الأربعاء.

فيما طلبت الدار طبع نسخ إضافية ما سيجعل عدد النسخ المطبوعة 1,15 مليون للسوق الأمريكية وحدها.

ويتصدّر الكتاب قائمة مبيعات موقع "أمازون" في كندا وأستراليا.

الكتاب المثير للجدل

ماري ترامب، معالجة نفسية مُدربة وابنة شقيق دونالد ترامب، كتبت في الكتاب أنها لم "تجد مانعاً من وصف دونالد ترامب بأنه نرجسي، فسلوك ترامب يتسق مع جميع المعايير التسعة لتلك الحالة كما هي موضحة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية".

القاضي نقض بقراره الأوامر التي كانت صدرت بمنع مؤقت لماري ترامب ودار نشر كتابها Simon & Schuster من نشر أو توزيع الكتاب الذي يتناول كثيراً من المعلومات عن الرئيس وعائلته. وقد رفع قاضي الاستئناف بالفعل أمر الحظر الصادر بحق Simon & Schuster فيما يتعلق بنشر الكتاب.

فيما كانت دار النشر أعلنت الأسبوع الماضي أن كتاب "كثير جداً ولا يكفي أبداً: كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم؟" كان من المقرر نشره في نهاية شهر يوليو/تموز، غير أنه نظراً إلى الطلب على الكتاب، تقرر تقديم موعد نشره إلى يوم الثلاثاء 14 يوليو/تموز.

محامي ماري ترامب، ثيودور بطرس جونيور، قال إن القاضي "على حق في رفض مساعي أسرة ترامب لإسكات خطاب ماري ترامب السياسي في جوهره حول قضايا يهم الرأي العام الاطلاع عليها"، مضيفاً في بيانه: "التعديل الأول من الدستور الأمريكي يحظر القيود المسبقة على النشر لأنها تعد انتهاكاً غير مقبول لحق المشاركة الديمقراطي. غداً سيكون الشعب الأمريكي قادراً على قراءة كلمات ماري المهمة والحكم عليها بنفسه".

كما قالت دار نشر Simon & Schuster من جهتها في بيانها، إنها "تشعر بالامتنان والسرور، لأن المحكمة رفضت طلب المدعي الأوّلي بوقف نشر الكتاب، وأبطلت أمر التقييد المؤقت الصادر ضد مؤلفة الكتاب، ماري ترامب".

أضاف بيان دار النشر: "إن الحق غير المقيد في النشر هو حرية أمريكية مقدسة ومبدأ تأسيسي للجمهورية الأمريكية، ونشيد بالمحكمة لتأكيدها سوابق راسخة ضد التحفظ المسبق والأوامر المسبقة بتقييد النشر. وكتاب (كثير جداً ولا يكفي أبداً) هو عمل ذو أهمية كبيرة، وتداعيات حقيقية للغاية على خطابنا الوطني، ونحن نتطلع إلى إتاحته لجمهور من الجلي أنه حريص ومتشوق لقراءته".

كما تُركت رسائل بطلب التعليق مع محامي روبرت ترامب.

تعليق البيت الأبيض

البيت الأبيض رد فوراً على ما كشفت عنه ماري، واصفاً الكتاب المكون من 240 صفحة "أكثر مما ينبغي وغير كافٍ أبداً: كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم؟" بأنه "كتاب أكاذيب".

فيما قالت نائبة المتحدث باسم البيت الأبيض سارة ماثيوز إن "الاتهام المرتبط بامتحان القبول في الجامعات الأمريكية (سات) السخيف كاذب تماماً".

ماثيوز أضافت في ردها أن الرئيس "قال إن والده كان محباً ولم يكن أبداً قاسياً في تعامله معه كطفل".

ماثيوز تابعت قائلة: "قد تدعي ماري ترامب والشركة الناشرة لكتابها أنهما تعملان للمصلحة العامة، لكن هدف الكتاب بكل وضوح هو تحقيق مصالح مالية للمؤلفة".

ويعد الكتاب أول وصف غير مؤاتٍ بالنسبة للرئيس من قِبل شخص من عائلته.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي