أهم الأعشاب الطبية في فلسطين

المركز الفلسطيني للإعلام
2020-07-13 | منذ 3 أسبوع

تزخر فلسطين بمئات الأنواع من الأعشاب الطبيعية التي تنمو في سهولها وسفوح جبالها ووهادها، وهي شفاء وغذاء وملاذ للفقراء والمرضى.

وقد تخصص بعض الخبراء في أعشاب فلسطين بالعلاج البديل للكثير من الأمراض، وخاصة المستعصية منها، واحتضنت الأرض المباركة فلسطين هذه الأنوع من الأعشاب، مثل: "الزعمطوط"، و"الخبيزة"، و"الهدباء"، و"اللسينة"، و"القرفحينة"، و"العكوب"، و"القرصعنة"، و"الهليون"، و"الحويري"، و"الشومر"، و"الزعتر البري"، و"البابونج"، و"إكليل الجبل"، و"الشيح" و"عصاة الراعي"، وغيرها الكثير.

أعشاب صحية

ويعدّ خبير الأعشاب الفلسطيني المتخصص في علاج الكثير من الأمراض، نصر الدين العينبوسي (63 عامًا)، من قرية عينبوس، أن الله منح الأرض المباركة فلسطين سمات تختلف عن غيرها؛ فغالبية أعشاب فلسطين -بحسب العينبوسي- مفيدة وصحية وآمنة، فيما تنبت أعشاب في مناطق أخرى تكون سامة ومضرة.

ويضيف العينبوسي، في حديث خاص لـ"المركز الفلسطيني للإعلام": "تمكنت وبفضل الله ومن خلال استخدام أعشاب فلسطين من علاج العديد من الأمراض حتى الخطير منها كالسرطان وخاصة سرطان الثدي وسرطان الدم (لوكيميا) لدى الأطفال بحيث ظهرت النتائج بعد استخدام الأعشاب المخصصة بأربعين يومًا!".

العكوب.. غذاء ودواء

ويشير العينبوسي إلى أن النباتات البرية التي تعدّ غذاءً وعلاجًا مثل (العكوب)، وهو نبات جبلي تكسوه الأشواك ينمو في أعالي الجبال خلال فصل الربيع؛ حيث يطبخ بعد إزالة أشواكه باللحم واللبن والأرز وله العديد من الفوائد، وللعكوب أسماء عديدة، هي: "العقوب"، و"العاقوب"، و"الخرشوف"، و"الخرشف"، و"عكوب الجبل".

 

ويؤكد العينبوسي أن التحاليل والدراسات في جامعة النجاح بفلسطين أثبتت أن العكوب يحتوي على الأملاح المعدنية وخاصة البوتاسيوم ووفيتاميات (أ)، و(ب)، و(ج)، و(ك)، كما يحتوي على الدهون والكربوهيدرات والبروتينات، والدهون المشبعة، والألياف، ويساعد في علاج الشرايين ويخفف من نسب الكوليسترول في الدم ويعالج تصلب الشرايين والجلطات القلبية، وأثبت استخدام العكوب علاجًا من وقاية الكبد مما يصيبها من سموم، كما أن منقوع العكوب يعالج في تهدئة التشنجات ووقاية أمراض الجهاز الهضمي والقولون، كما يعالج الإمساك الشديد والبواسير وحصى المرارة، ويساعد على تنشيط عملية الهضم في المعدة والتخلص من السموم التي تتجمّع في الجسم وتسبّب له التعب والإرهاق.

ويقول العينبوسي: "كما صنعنا من العكوب معجوننا لعلاج الأكزيما والأمراض الجلدية التي قد تظهر على سطح الجلد، وأثبت هذا المعجون نجاعته في العلاج".

الزعمطوط

وينقلنا الباحث والمتخصص في قضايا الأعشاب والطب البديل الدكتور أسامة عبد الرحمن، إلى نبات علاجي وغذائي آخر يسمى (الزعمطوط)؛ حيث يعرف باسم آخر وهو "صابون الراعي" وباللاتينية Cyclamen persicum.

والزعمطوط نبات بري ينمو في فصل الربيع أوراقه تشبه ورقة الدوالي وملمسها أنعم قليلاً، وللزعمطوط أزهار جميله جدًّا ذات رائحة رائعة كثيرًا ما ينمو في الجبال والأودية وبين الصخور، ويكثر في منطقة قرى مدينة طولكرم مثل قرية دير الغصون وعتيل والجاروشيه/يعني منطقة الشعراوية.

ويعدّ الزعمطوط نباتًا عشبيًّا معمرًا يتكاثر عن طريق الدرنات "مثل البطاطا" يعمر أكثر 20 سنة، ولدى الدرنات حماية خاصة بها حباها الله بها سبحانه وتعالى، وأحيانًا توجد الدرنات قريبة من سطح الأرض والأغلب على أعماق متفاوتة من 5 إلى 30 سم، قطرها يتراوح ما بين 4-15 سم، لونها بني وغير منتظمة الشكل وفيها مخزن للغذاء، وأوراقها بيضاوية، ولها قاعدة تشبه القلب مسننة الأطراف، وطولها من 3 إلى 12 سم، وعرضها من 2 إلى 7 سم، ولونها أخضر غامق، لها عنق طويل وأزهارها جميلة متعددة الألوان منها الأبيض والزهري الغامق والفاتح والأحمر.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي