متحف اللوفر في باريس يعيد فتح أبوابه أمام الزوار

2020-07-06 | منذ 2 شهر

بعد 3 أشهر ونصف الشهر، أعاد متحف "اللوفر" في باريس فتح أبوابه، اليوم الاثنين 6 يوليو/تموز، وسط التصفيق، لكن من دون توافد عدد كبير من الزوار كما في الأيام العادية، بانتظار عودة السياح الأجانب.

وقال رئيس المتحف ومديره جان لوك مارتينيز: "أنا سعيد للغاية باستقبال الزوار؛ فالمتحف في المقام الأول يقوم على استقبال الزوار. كرسنا حياتنا للفن، ونرغب في تشارك هذا الشغف من حيث نحن"، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ووقف عشرات السياح في طابور بانتظار فتح الأبواب. وقد حددت أوقات لإدخال مجموعات من 500 شخص كل نصف ساعة من أجل احترام الإجراءات الصحية.

وأوضح مارتينيز: «لقد حجز 7 آلاف شخص زيارات لليوم الاثنين، في حين نستقبل عادة 30 ألفاً» ما يحرم المتحف الذي خسر أكثر من 40 مليون يورو خلال مرحلة العزل، من الحشود الاعتيادية المؤلفة خصوصاً من سياح أميركيين وصينيين وكوريين وبرازيليين ويابانيين.

ويشكل الأجانب 75 في المائة من رواد اللوفر أكثر متاحف العالم استقطاباً للزوار. لكن يسمح حتى الآن للأوروبيين فقط في الدول المجاورة بالمجيء.

وقالت جوليا كامبل، وهي متقاعدة فرنسية من أصل اسكوتلندي: «لقد اشتقت إلى زيارته كثيراً، فأنا أزوره عادة مرتين في الشهر». وقالت السيدة الشغوف بعلم الآثار: «سأستغل الفرصة لأمضي وقتاً أطول فيه».

ولم يسبق للمتحف أن أغلق أبوابه لهذه الفترة الطويلة منذ الحرب العالمية الثانية.

وقد درست إدارة المتحف كل الإجراءات لفترة طويلة لتجنب أي حادث صحي.

ويتم الدخول إلى المتحف من جانب الهرم الزجاجي عبر 3 طوابير مع وضع الزوار الكمامات. فثمة طابور للأشخاص الذين حجزوا زيارتهم مع توقيت محدد عبر الإنترنت، وطابور ثان للأشخاص الذين يأتون قبل موعد الزيارة التي حجزوها أيضاً عبر الإنترنت. أما الطابور الثالث فمخصص للأشخاص الذين يأملون في الدخول مع أن كل الأوقات المخصصة للزيارات (الاثنين) محجوزة.

ولن تكون كل أجزاء المتحف متاحة للزيارات؛ إذ تقتصر الأقسام التي ستُفتَح للجمهور على 70 في المائة من المساحة الإجمالية البالغة 45 ألف متر مربع، ومنها قسم التحف المصرية والآثار اليونانية والرومانية.

وأكد مارتينيز أن «فرصة للزوار ليكونوا موجودين بمفردهم أمام لوحة (جوكوندا) تتوافر في بداية النهار أو نهايته».

وستبقى 30 في المائة من المجموعات غير متاحة للزيارة في الأسابيع أو الأشهر الأولى، مثل المنحوتات الفرنسية في القرون الوسطى و«النهضة»، والفنون الأفريقية والآسيوية والأوقيانية والأميركية.

وتلحظ التدابير الوقائية إلزام الزوار وضع كمامات، وتحديد مسارات الزيارات بإشارات، ومنع عودة الزائر إلى الوراء.

وأمام لوحة «موناليزا» حيث درج السياح من كل أنحاء العالم على التقاط صور تذكارية، ألصقت على الأرضية إشارات تحدد الأماكن التي يسمح للزوار بأن يقفوا فيها لالتقاط صور السيلفي.

وسيتوافر دليل سمعي جديد بدءاً من 15 يوليو (تموز) الحالي بتسع لغات مع مضامين مبتكرة لفهم أفضل لتاريخ القاعات والمجموعات مع ألغازها وطرائفها.

وقد أبقى المتحف على معرض مؤقت كان بدأ قبل فترة الإغلاق التام، ويضم لوحات لفنانين كبار أمثال رامبرانت ودورر ودولاكروا.

وكان المتحف سيكرس موسم الربيع لعباقرة عصر النهضة، إلا إن هذا الحدث أرجئ إلى أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

ويعول المتحف لتنشيط الحركة على استقطاب الشباب وزوار من فئات أقل اقتداراً مادياً من السياح، ومنهم مثلاً سكان منطقة باريس الكبرى.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي