"طالبان" تجري تحقيقات حول مزاعم تواطؤها مع روسيا.. وتكشف من يقف وراءها!

2020-07-06 | منذ 7 شهر

أكد المتحدث باسم حركة "طالبان" الإرهابية في قطر، سهيل شاهين، الاثنين 6يوليو2020، أن الحركة تجري تحقيقات حول التصريحات الصحفية المزعومة بالتواطؤ مع روسيا، مؤكدا أنها تصريحات مفبركة.

وقال متحدث الحركة: "نواصل التحقيق الخاص بنا في أعقاب التقارير الإعلامية. هذه الاتهامات غير صحيحة، ولا أساس لها وتطلقها وكالة استخبارات في كابول لتدمير عملية السلام وتأخيرها، وكذلك تشكيل حكومة جديدة".

ووفقا له، فإن الحكومة في كابول تريد إبقاء السلطة في أيديها، وبالتالي فهي تطلق مثل هذه الشائعات التي يمكن أن تخلق موجة داخل الولايات المتحدة وتؤدي إلى عرقلة عملية السلام، التي تقرب إبعادها عن السلطة.

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، يوم 26 يونيو/ حزيران الماضي، مقالاً ذكرت فيه أن الاستخبارات الأمريكية خلصت إلى أن وحدة استخباراتية تابعة للجيش الروسي عرضت مكافآت على مسلّحين مرتبطين بطالبان لقتل جنود من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان، وأوضحت الصحيفة نقلا عن مسؤولين لم تكشف هوياتهم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أبلغ بالمعلومات الاستخباراتية في مارس/ آذار الأمر الذي نفاه ترامب. وأكد المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، في تعليق له على ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" أن هذه مزاعم كاذبة. ونفى عما إذا كان ترامب قد ناقش هذا الموضوع بطريقة أو بأخرى مع الرئيس فلاديمير بوتين خلال هذا العام.

من جانبها طالبت السفارة الروسية في واشنطن السلطات الأمريكية بالرد المناسب على التهديدات التي بتعرض الدبلوماسيون الروس لها بسبب الأنباء المتعلقة بروسيا وأفغانستان. ووصفت وزارة الخارجية الروسية التقارير الإعلامية بأنها مزيفة.

جدير بالذكر أن البيت الأبيض ووزارة الدفاع والاستخبارات الأمريكية أيضاَ، ذكروا أنه لا يوجد حاليًا تأكيد لمثل هذه التقارير.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي