ايرانتركيابنغلاديشباكستانإندونيسياماليزيانيجيرياافغانستان
في عين العاصفة من جديد..

10 آلاف مسلم في ميانمار فروا من ديارهم في ولاية راخين

2020-07-01 | منذ 1 شهر

الأمم المتحدة تصف مسلمي الروهينغا بأنهم الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم قالت مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، إن ما يصل إلى نحو 10 آلاف شخص فروا من ديارهم في ولاية راخين بميانمار، التي يسكنها مسلمو الروهينغا، بعد قتال عنيف بين القوات الحكومية والأقلية المسلمة الأسبوع الماضي.

وأوضحت ميشيل باشليه، أن 2800 شخص على الأقل فروا وفقا لتقديرات أولية، لكن العدد الفعلي قد يكون "أكبر بكثير" لأن "نطاق وتأثير" الاشتباكات لم يتضح بالكامل بعد.

وقالت باشليه لمجلس حقوق الإنسان، خلال مناقشة بخصوص ميانمار، إن التقديرات تشير إلى أن "ما يصل إلى 10 آلاف ساكن فروا بالفعل مع تقدم الجيش وبدء القتال العنيف".

ودعت جيش ميانمار إلى وقف فوري لإطلاق النار، والتوقف عن عملية التطهير العرقي وإنهاء الاشتباكات العنيفة.

وجاء تقرير فرار المدنيين بعدما أرسل مسؤول محلي خطابا حذر فيه العشرات من قيادات القرى الأسبوع الماضي من أن الجيش يخطط "لعمليات تطهير" بحق أقلية الروهينغا، وحَثّ السكان المحليين على الرحيل.

وكانت سلطات ميانمار استخدمت مصطلح "عمليات التطهير" في 2017 لوصف العمليات التي استهدفت أقلية الروهينغا المسلمة في الولاية، وخلال تلك العمليات فرّ مئات الآلاف من قراهم، وقال لاجئون إن الجيش نفذ عمليات قتل جماعي وإشعال حرائق.

ووفقًا لمنظمة العفو الدولية فإن أكثر من 750 ألف لاجئ من الروهينغا، معظمهم من النساء والأطفال، عبروا إلى بنغلاديش بعد أن شنت قوات ميانمار حملة قمع وحشية ضد الأقلية المسلمة في أغسطس/آب 2017، ليصل عدد المضطهدين في بنغلاديش إلى أكثر من مليون و200 ألف مسلم.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي