كورونا ليس السبب بل عدو اخر

5 ملايين إنسان في أفريقيا يواجهون خطر المجاعة

2020-06-29 | منذ 4 يوم

يستطيع الجراد الصحراوي أكل احتياجات 35 ألف إنسان في اليوماجتياح الجراد لمناطق في أفريقيا يهدد بمجاعة قد تطال 5 ملايين إنسان، وهو ما يعد خطرا آخر يضاف إلى جائحة كورونا التي تهدد حياة الناس في هذه القارة.

لجنة الإنقاذ الدولية قالت إن سكان شرق أفريقيا يعانون من خطرين، جائحة كورونا وأسراب الجراد، في الوقت الذي تعاني منه هذه المنطقة من انعدام الأمن الغذائي.

ووفق تقرير نشره الموقع الإلكتروني للمنتدى الاقتصادي العالمي فسرب الجراد يمكن أن يضم 80 مليون حشرة، وبانتشاره في كيلو متر واحد يستطيع أكل احتياجات 35 ألف إنسان في يوم، وهو قادر على الطيران لمسافة 150 كلم في اليوم.

ويعيش الجراد الصحراوي لمدة 3 أشهر حيث تفقس بيضه وتتضاعف أعداده بنحو 20 ضعف مع كل جيل جديد، و400 ضعف بعد 6 أشهر، و8000 آلاف مرة بعد 9 شهور.

منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة حذرت من أن جائحة كورونا تركت هذه المجتمعات الأكثر ضعفا في العالم تواجه أزمات مركبة، حيث تعطلت سلاسل التوريد، مما سيؤدي إلى تفاقم مشكلة الجوع.

كينيا وأوغندا وجنوب السودان وإثيوبيا والصومال وإريتريا وجيبوتي ستكون من أكثر الدول الأكثر تضررا، والتي ستعاني الأمرين من كورونا والجراد، ناهيك أن شخصا واحدا من بين كل 5 أشخاص في هذه الدول يعاني أصلا من انعدام الأمن الغذائي الحاد، وفق بيانات الشبكة العالمة لمكافحة الأزمات الغذائية.

ودعت منظمات دولية إلى ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل مساعدة هذه الدول والتي عانى بعضها أصلا من انعدام الأمن والأزمات الاقتصادية خلال 2019، فيما جاءت كورونا لتعمق الأزمات لنحو 25 مليون شخص.

منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) وصفت انتشار الجراد بطريقة لا يمكن السيطرة عليها بـ "الوباء"، وأشارت إلى أن عدم التدخل السريع لمكافحته يمكن أن يستغرق سنوات ومئات ملايين الدولارات كي تتعافى المناطق التي ستعاني منه.

وذكرت أنه من دون مكافحة هذا الوباء فإن 50 إلى 70 في المئة من المحاصيل معرضة للخسارة، كما يعتبر هذا الاجتياح الأسوأ منذ 70 عاما.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي