وفاة أب وابنه.. حادثة "جورج فلويد الهند" تشعل موجة غضب

2020-06-27 | منذ 1 سنة

تصاعدت اليوم السبت 27 يونيو/حزيران، موجة غضب بالهند إزاء موت أب وابنه كانا محتجزين لدى الشرطة، في واقعة شبهها الآلاف على وسائل التواصل الاجتماعي بوفاة الأميركي الأسود جورج فلويد وهو في قبضة الشرطة بالولايات المتحدة.

وتعرض جيه جاياراج (59 عاما) وابنه بينيكس إيمانويل (31 عاما) لضرب وحشي بالسياط، أحدث نزيفا داخليا أفضى إلى الوفاة حسبما ورد في رسالة كتبتها جيه سيلفاراني أرملة جاياراج إلى مسؤولين حكوميين واستندت فيها لأقوال شهود عيان.

وتسعى الرسالة التي اطلعت عليها وكالة رويترز إلى اتخاذ إجراء مع أفراد الشرطة المشاركين في الواقعة.

وفي تقرير معلومات أولي اطلعت عليه رويترز، قالت شرطة بلدة ساتانكولام في ولاية تاميل نادو الجنوبية إنه جرى اعتقال الأب وابنه يوم الجمعة 19 يونيو لخرقهما قواعد العزل العام المفروضة لمكافحة فيروس كورونا.

وقال رئيس وزراء الولاية إيدابادي بالانيسوامي والذي يشرف على عمل الشرطة بها في بيان يوم الأربعاء إن بينيكس توفي يوم الاثنين الماضي بعد أن كان يشتكي من ضيق في التنفس، وتوفي جاياراج يوم الثلاثاء. وأضاف أنه جرى إيقاف شرطيين عن العمل.

ومضى قائلا "سنتخذ إجراء إزاء هذا الحادث وفقا للقانون".

وانهالت مئات الآلاف من التغريدات مستخدمة وسم #العدالة لجاياراج وبينيكس، والذي كان من أبرز الموضوعات على تويتر في الهند الجمعة ومن بين أبرز 30 تغريدة على مستوى العالم، حيث أدان مشاهير وسياسيون الواقعة، وشبه بعضهم ما حدث للرجلين بما حدث للأمريكي جورج فلويد في 25 مايو وهو في قبضة الشرطة الأميركية.

وكتب جينيش ميفاني، وهو محام من ولاية جوجارات الغربية، على تويتر "أمثال جورج فلويد في الهند كثيرون جدا".

وسأل ما يقرب من 750 ألف متابع لتغريداته على تويتر "فهل سيخرج أبناء الهند بالآلاف في مسيرات بالشوارع مثلما حدث في أمريكا؟".

ويشير أحدث تقرير سنوي للجنة الوطنية لحقوق الإنسان في الهند عن عام 2017-2018 إلى الإبلاغ عن نحو 15 حالة عنف وتعذيب أثناء الاحتجاز يوميا في المتوسط، في حين يموت تسعة وهم في الحجز القضائي أو لدى الشرطة كل 24 ساعة.

 

 

 

 

 

 

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي