"الأعلى منذ شهرين".. حصيلة قياسية لإصابات كورونا في الولايات المتحدة

2020-06-25 | منذ 3 شهر

ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى له منذ نحو شهرين، بحسب تقارير إعلامية محلية إضافة الى إحصائيات وكالة أسوشيتد برس.

وسجلت الولايات المتحدة الأربعاء 24 يونيو 34700 حالة مؤكدة، وهي أعلى حصيلة يومية منذ أواخر أبريل، عندما سجلت 36400 حالة، وفقا لإحصاءات جامعة جونز هوبكنز.

وفيما نجحت بؤر المرض السابقة في البلاد، على غرار نيويورك ونيوجيرسي، في السيطرة على تفشي الفيروس، فإنه ينتشر حاليا في حوالي 20 ولاية، خصوصا في جنوب وغرب البلاد.

وسجلت ولايات أريزونا وكاليفورنيا وتكساس وفلوريدا وأوكلاهوما وساوث كارولاينا زيادة يومية قياسية جديدة خلال هذا الأسبوع.

وأبلغت ولاية تكساس عن نحو خمسة آلاف حالة الأربعاء، فيما سجلت أكثر من سبعة آلاف في كاليفورنيا، وهو رقم قياسي لأكبر ولاية في البلاد، وارتفع عدد الإصابات في فلوريدا في يوم واحد إلى 5500، بزيادة 25 في المئة عن أكبر عدد سجل الأسبوع الماضي، بحسب أسوشيتد برس.

وقالت "يو أس توداي" إن تكساس وكاليفورنيا تجاوزتا هذا الأسبوع الاتحاد الأوروبي في متوسط عدد الحالات اليومية.

وزادت أيضا حالات دخول المستشفيات، وقالت شبكة "سي بي أس" إن حالات الاستشفاء من الفيروس قد اتجهت نحو الارتفاع خلال الأسبوعين الماضيين في 14 ولاية على الأقل.

وفي ولاية تكساس، التي بدأت إجراءات إنهاء الإغلاق في الأول من مايو، تضاعفت حالات الاستشفاء وتضاعفت الحالات الجديدة ثلاث مرات في أسبوعين. ولم يستبعد حاكمها غريغ أبوت العودة إلى إجراءات الحجر الصحي، مشيرا إلى أن الولاية تواجه حالة "تفش هائل".

وقال عمدة مدينة هيوستن في تكساس سيلفستر تورنر إن وحدات العناية المركزة في المنطقة "ممتلئة تقريبا"، مشيرا إلى أن مستشفيين اثنين أصبحا على وشك العمل بكامل طاقتهما.

وفي ولاية أريزونا، تستقبل غرف الطوارئ يوميا حوالي 1200 مريض يشتبه في إصابتهم بالمرض، مقارنة بنحو 500 مريض قبل شهر.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضررا من جائحة كوفيد-19، إذ سجلت حتى الآن أكثر من 120 ألف وفاة، ونحو 2.3 مليون إصابة.

ورغم استبعاد مسؤولين أميركيين حدوث موجة ثانية لفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، حذر خبراء في مجال الصحة من "حدوث موجة جديدة خطيرة"، بحسب تقرير لصحيفة يو أس توداي.

وقال الدكتور أنتوني فاوتشي، مستشار البيت الأبيض ومدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في تصريحات سابقة إنه "محبط" من إخفاق الولايات المتحدة في وقف الانتشار المستمر للفيروس التاجي بسبب عدم احترام كثيرين للإرشادات الصحية التي يوصي بها الخبراء.

لكن فاوتشي رفض اللجوء تدابير حجر صحي أخرى على غرار تلك التي كان معمولا بها في شهري أبريل ومايو الماضيين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي