"أطباء بلا حدود" تعلق أنشطتها في أفغانستان بعد أحداث العنف الأخيرة في كابل

2020-06-17 | منذ 1 سنة

علقت المنظمة الخيرية الدولية "أطباء بلا حدود" ومقرها في جنيف عملياتها في كابول بعد هجوم مروّع على مستشفى الولادة في آيار / مايو الماضي.

وقال بريان مولر، رئيس برامج منظمة أطباء بلا حدود في أفغانستان، إن إتخاذ هذا القرار لم يكن سهلاً، لكننا نجهل "النية أو الأساس المنطقي وراء الهجوم، هذا الاغلاق المؤقت يعد الخيار الأكثر أمانًا".

وكانت واشنطن قد وجهت أصابع الإتهام إلى تنظيم الدولة الإسلامية في هجوم 12 مايو / أيار على مستشفى الولادة في دشت برشي، والذي أودى بحياة 24 شخصًا، بينهم رضيعان. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

ويقع المبنى في حي غرب كابول تقطنه أقلية الهزارة الشيعية التي غالبا ما يستهدفها الجناح الأفغاني لتنظيم الدولة الإسلامية في السنوات الأخيرة.

وتعمل منظمة أطباء بلا حدود في العيادة بالتعاون مع وزارة الصحة العامة الأفغانية منذ عام 2014 ، حيث تقدم الرعاية المجانية للأمهات وحديثي الولادة.

وبدأت المنظمة العمل في أفغانستان في عام 1980 وتواصل تشغيل البرامج الطبية في مقاطعات هلمند وهيرات وقندهار وخوست وقندوز. وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن مشاريع أخرى ستستمر.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي