مسيرة ضد العنصرية في ولاية جورجيا الأميركية على خلفية مأساة جديدة

2020-06-15 | منذ 8 شهر

مسيرة في مدينة أتلانتا الأميركية للمطالبة بإصلاح الشرطة (أ.ب)واشنطن - نظّم متظاهرون، اليوم الاثنين 15-6-2020 مسيرة في مدينة أتلانتا الأميركية للمطالبة بإصلاح الشرطة، على خلفية موت أميركي أسود على يد شرطي أبيض، في واقعة أعادت تأجيج الغضب الذي لم يهدأ منذ مقتل جورج فلويد.
وجاء في بيان أصدرته «الرابطة الوطنية لنهضة الشعوب الملوّنة» التي دعت إلى التظاهر أمام مقر الحكومة المحلية لولاية جورجيا في جنوب الولايات المتحدة: «لقد اكتفينا من الموت».
وطالبت المنظمة المدافعة عن الحقوق المدنية بـ«إصلاح القضاء الجنائي»، من أجل «وضع حد للعنف الممارس من قبل الشرطة ضد أبنائنا»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وتأتي قضية رايشارد بروكس (27 عاماً) الذي قضى متأثراً بجروحه بعدما أصيب برصاص الشرطة، في وقت تشهد البلاد مظاهرات ضد العنف الأمني والعنصرية، عقب مقتل جورج فلويد، المواطن من أصل أفريقي، في 25 مايو (أيار)، اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض في مدينة مينيابوليس.
وبحسب تقرير رسمي حول الواقعة، فإن بروكس كان مخموراً وغفا داخل سيارته عند مدخل مطعم للوجبات السريعة، فاتصل موظفو المطعم بالشرطة، لأن سيارته كانت تعرقل طريق الزبائن.
وأشار التقرير إلى أنّ تسجيلات المراقبة تُظهر أنّ بروكس خلال محاولة تصدّيه جسدّياً لعناصر الشرطة «أمسك بمسدّس تيزر» صاعق يعود لأحد الشرطيّين «وهرب».
وفي حين يشير التقرير إلى أنه شهر المسدّس الصاعق بوجه الشرطي، تظهر المشاهد أنه كان يدير ظهره للشرطي عندما أصيب.
ولفت التقرير إلى أنّ بروكس نُقل إلى مستشفى وخضع لجراحة، لكنّه فارق الحياة، مضيفاً أنّ شرطياً جرح أيضاً. وأظهر التشريح أن بروكس مات جراء إصابته برصاصتين في الظهر.
وصرّحت أرملته توميكا ميلر لشبكة «سي بي إس» الأميركية: «أريد أن يوضعوا في السجن»، مضيفة: «لو أن زوجي هو من قتلهم لكان حكم بالسجن مدى الحياة».
وأكد المحامي جاستن ميلر، وكيل عائلة بروكس، أن الشرطي غاريب رولف «كانت لديه خيارات أخرى (غير إطلاق النار) ما كانت لتؤدي إلى موت» بروكس.
وأقيل الشرطي من الخدمة، كما استقالت قائدة شرطة أتلانتا. وأكد النائب العام المحلي بول هاورد إنه ينوي توجيه الاتّهام في القضية بحلول نهاية الأسبوع، كما زار أرملة بروكس. وقال: «أريدها أن تعلم كما المتظاهرين الآخرين أننا نصغي إليهم». وأضاف: «من الواضح أن هناك عنصرية في أجهزة الشرطة في هذا البلد، ولا يجدي دفن رؤوسنا في الرمال والقول إنها حالات معزولة».



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي