على غرار بايدن.. ساندرز ينأى بنفسه عن حملة وقف تمويل الشرطة

2020-06-10 | منذ 4 شهر

اعترض المرشح الرئاسي الخاسر مرتين السناتور بيرني ساندرز على الدعوات التي تنادي يإلغاء إدارات الشرطة في جميع أنحاء البلاد من قبل زملائه الديمقراطيين اليساريين المتطرفين في أعقاب وفاة جورج فلويد.

وقال ساندرز، في مقابلة مطولة مع مجلة "نيويوركر" The New Yorker، نشرت الثلاثاء: هل أعتقد أنه لا يجب أن يكون لدينا أقسام شرطة في أميركا؟ لا ، لا. لا توجد مدينة في العالم ليس بها أقسام شرطة. لقد دعوت إلى دعم أقسام الشرطة التي لديها مهنيون متعلمون جيدًا ومدربون جيدًا ويتقاضون أجورًا جيدة. وفي كثير من الأحيان في جميع أنحاء هذا البلد الآن لديك ضباط شرطة يأخذون الوظيفة بأجر منخفض للغاية، ولا يحصلون على الكثير من التعليم، ولا يتلقون الكثير من التدريب - وأريد تغيير ذلك. وكما دعوت إلى تحويل أقسام الشرطة - فإن العديد من أقسام الشرطة ورجال الشرطة يتعاملون كل يوم مع قضايا الامراض العقلية، ويتعاملون مع قضايا الإدمان، وجميع أنواع القضايا التي يجب معالجتها من قبل أخصائيي الصحة العقلية أو غيرهم وليس فقط من قبل ضباط الشرطة.

وتابع " أعتقد أننا نريد إعادة تعريف ما تفعله أقسام الشرطة ، ومنحهم الدعم الذي يحتاجونه لتحسين وظائفهم. لذلك أعتقد أننا بحاجة إلى مهنيين مدربين جيدًا ومثقفين جيدًا ويتقاضون أجورًا جيدة في أقسام الشرطة. لا أعتقد أن أي شخص يظن أنه يجب علينا إلغاء جميع أقسام الشرطة في أميركا.

من جهته قال مدير الاتصالات بحملة ترمب تيم مورتو للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف "إن وقف تمويل الشرطة هو بالضبط ما تعنيه هذه الحركة.. جو بايدن متواطئ في ذلك ولا يملك القوة للوقوف في وجه المتطرفين في الحزب ، وسوف يساهم في الفوضى".

وأضاف مورتو "لقد استسلم للجناح الراديكالي من حزبه". ويوم الأحد ، أعلنت أغلبية مجلس مدينة مينيابوليس إلغاءها جهاز الشرطة وأنها ستلتزم "بمستقبل خالٍ من الشرطة".

وقال مجلس المدينة في بيان: "ندرك أنه ليس لدينا جميع الإجابات حول شكل المستقبل الخالي من الشرطة ، لكن مجتمعنا يفعل.. نحن ملتزمون بالتعامل مع كل فرد من أفراد المجتمع الراغبين في مدينة مينيابوليس خلال العام المقبل لتحديد كيف تبدو السلامة بالنسبة لك".

واستهجن متظاهرو مينيابوليس رفض عمدة المدينة يعقوب فراي في مظاهرة يوم السبت التعبير عن دعمه لإلغاء تمويل قسم شرطة المدينة.

ويضع موقف بايدن، وساندرز، وفري على خلاف مع النائبة إلهان عمر والنائبة اليسارية الكسانديار كورتوز اللتان انضمتا إلى الدعوات لإلغاء الشرطة في الأسبوع الماضي.

وخلال مناقشة أولية في الكونغرس، صرحت كورتيز بأنها "تشارك بنشاط في الدعوة" من أجل "تخفيض ميزانية NYPD شرطة نيويرك وتحويل الميزانية البالغة 6 مليارات دولار الى تعليم الأطفال والاستثمار في هيئة الإسكان بمدينة نيويورك والإسكان العام".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي