الشرطي المتّهم بقتل جورج فلويد يمثل أمام المحكمة عبر الفيديو

2020-06-08 | منذ 4 شهر

رسم يمثل الشرطي ديريك شوفين في المحكمة (أ.ب)واشنطن- مثُل، اليوم الاثنين 8-6-2020 الشرطي الأبيض المتّهم بقتل جورج فلويد، الأميركي الأسود الذي أثار مقتله موجة احتجاجات واسعة في الولايات المتحدة وخارجها، للمرة الأولى أمام قاضية محكمة في مينيابوليس حدّدت كفالة مالية مقدارها مليون دولار لإخلاء سبيله بشروط.
وتحوّل جورج فلويد إلى رمز لدى المنددين بالعنف الممارس من قبل الشرطة بعد انتشار فيديو صوّره أحد المارة يظهر الشرطي الأبيض ديريك شوفين وهو يضغط لنحو 9 دقائق بركبته على عنق فلويد المثبت أرضاً على بطنه مكبّل اليدين، وهو يردّد: «لا يمكنني التنفس».
ومن سجنه المشدد الحراسة مثُل شوفين بزي السجناء البرتقالي عبر الفيديو أمام القاضية، حسب ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية. وفي الجلسة الأولى التي عُقدت بعد أسبوعين من موت فلويد، حدّدت القاضية جانيس ريدينغ مليون دولار قيمةَ الكفالة المالية مقابل إخلاء السبيل المشروط للشرطي البالغ 44 عاماً، وتم تحديد موعد الجلسة المقبلة يوم 29 يونيو (حزيران).
وبعدما وُجّهت لشوفين بادئ الأمر تهمة القتل من الدرجة الثالثة، أعادت النيابة العامة توصيف الوقائع، وشدّدت التهمة إلى القتل من الدرجة الثانية، التي تصل عقوبتها إلى الحبس 40 عاماً في حال إدانته.
أما الشرطيون الثلاثة الذين كانوا يرافقونه عند توقيف فلويد، فوجّهت إليهم تهمة التواطؤ ووُضعوا قيد التوقيف، بعدما لم توجه إليهم أي تهمة في مرحلة أولى.
وعلى وقع المظاهرات، تعهّد المجلس البلدي في مينيابوليس بولاية مينيسوتا، أمس (الأحد)، الاستغناء عن النموذج الحالي للشرطة و«إعادة بناء نموذج جديد للسلامة العامة». لكن رئيس بلدية المدينة جايكوب فراي، أعلن أنه يفضّل «الإصلاح البنيوي الواسع النطاق» على تفكيك النموذج بالكامل.
وتظاهر آلاف الأشخاص في نهاية الأسبوع في الولايات المتحدة وحول العالم ضد العنصرية، من غير أن تترافق هذه التجمعات التاريخية مع أعمال شغب ونهب كما حصل في الأيام التي تلت المأساة في عدد من المدن الأميركية، ما أدى إلى فرض حظر تجول. وأطلق المتظاهرون هتافات تطالب بوقف تمويل الشرطة، بالإضافة إلى شعار «حياة السود تهم».
ويسعى الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي من المقرر أن يشارك في حلقة نقاش في البيت الأبيض مع مسؤولي قوات الأمن، إلى إظهار حزم مستمر تجاه حركة الاحتجاجات، يضمن له تأييد قاعدته الانتخابية.
وقبل 5 أشهر من موعد الاستحقاق الرئاسي الذي يسعى من خلاله ترمب إلى الفوز بولاية رئاسية ثانية، أطلق على «تويتر» شعاره الجديد «قانون ونظام». وجاء في تغريدة له أن «اليسار الديمقراطي المتشدد فقد صوابه»، متّهماً المعارضة بأنها تريد «التخلي عن الشرطة».
في المقابل، من المقرر أن يلتقي منافسه الديمقراطي جو بايدن عائلة فلويد بعيداً عن الإعلام في هيوستن؛ حيث عاش فلويد سنوات طويلة قبل الانتقال إلى مينيابوليس. ويتوقّع أن يحضر آلاف الأشخاص إلى كنيسة «فاونتن أوف بريز» لوداعه قبل دفنه «الثلاثاء» في مراسم عائلية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي